عاجل

البث المباشر

محمد البكر

إعلامي رياضي سعودي

إعلامي رياضي سعودي

الوجه الجميل للعوامية

خطوات مباركة تقوم بها أمانة المنطقة الشرقية، كي تصبح العوامية إحدى أهم الوجهات السياحية في المنطقة. فالتطوير المتلاحق لوسط البلدة، والمخططات التي كشفت عنها الأمانة، تؤكد أن مشروع التطوير الذي هو بحاجة لعام واحد فقط ليكون جاهزًا، هو مشروع المستقبل الذي لطالما حلم به أهل العوامية وأطفالها.

ولعل متابعة سمو أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، المباشرة والمتواصلة، من لحظة الدراسة الأولية للمشروع، ومرورًا بالمخططات والتصاميم الابتدائية، وتهيئة البنية التحتية وتكاملها، ومن ثم حرص سموه على وضع حجر الأساس لهذا المشروع الوطني الهام، لأكبر دليل على رغبة سموه في خدمة أهالي العوامية والقطيف بشكل خاص، والمنطقة الشرقية بشكل عام، وفق رؤية قائد هذه الأمة، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان «يحفظهما الله»، بأن تحظى كل قرية أو مدينة من قرى ومدن المملكة، بنصيب كاف من التنمية والتطوير.

مشروع وسط العوامية لقي ترحيبًا حارًا من أهالي ووجهاء البلدة ومسؤولي القطيف ورجال أعمالها، ووصفوه بأنه وجه جديد يجمع بين تاريخ المنطقة الأصيل، وبين مستقبلها الذي ينتظره الجميع.

الجميل في هذا المشروع، أنه يضم مكتبة عامة لخدمة مثقفي هذه البلدة وما أكثرهم، إضافة لقاعة للمؤتمرات، ومعارض متعددة ومتنوعة. كما أن المشروع يشتمل على ثلاثة أبراج صمّمت لتكون مراجع بصرية للزوار، تم تصميمها لتكون شبيهة بأبراج قلعة تاروت التاريخية، بجدرانها الطينية السميكة، وبموادها الأصلية، ونوافذها الصغيرة الضيقة. أما سوقها الشعبي، فقد صُمّم على أن تكون فيه أجزاء لها شرفات مفتوحة، يمكن أن تُستخدم كمقاهٍ، أو لعرض المقتنيات الشعبية.

مشروع وسط العوامية، وكما وصفه أمين المنطقة م. فهد الجبير، سيُحدث نقلة كبرى، من حيث التجديد والتصميم والتطوير، مع الحفاظ على التراث الذي يربط الأهالي بماضيهم الجميل.. ولكم تحياتي.

* نقلا عن "اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات