الجنادرية.. "المرأة الجنوبية" تقتحم الفنون التشكيلية

نشر في: آخر تحديث:

استطاعت أن تحول الثوب الجنوبي وفن القط إلى لوحات "3D" في محاولة إلى ابتكار طريقة خاصة بدمج التراث الشعبي عبر لوحات #الفنون التشكيلية الحديثة، بعد أن احتفظت بفنونها داخل جدران منزلها.

الفنانة التشكيلية منى العمري قررت الظهور عبر وسائل الإعلام الاجتماعي لتخطف أنظار من شاهد لوحاتها، وثناء المتابعين بأسلوب طرحها للوحات، حيث بدأت مشوارها الفني منذ ثلاثة أعوام، لتقرر اليوم بالظهور أمام زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة #الجنادرية لتكشف عن أعمالها وجهودها في تطوير فكرتها.

وذكرت الفنانة العمري لـ"العربية.نت" أنها تهدف من فكرتها الفنية لإبراز هوية تفاصيل #المرأة الجبلية في الجنوب، وما يحمله التراث المنطقة من جماليات، فلم تهمل حتى المسوغات والحناء وكحل العين والطفشة "غطاء الرأس".

وتستغرق بعض لوحات الفنانة العمري لإنجازها 10 أيام، مستخدمة عجينة السراميك وعجينة الورق، فهي تبدأ برسم الفكرة من الخيال، أو تستخدم ذاكرتها أيام طفولتها، أو عن طريق صور حية، لتبدأ بالرسم باستخدام أقلام الرصاص، ثم تجهيز المواد الخام، ثم تجفيفها وتلوينها وإضافة الجماليات لها، مسجلة إعجاب العديد من الزوار والفنانين والفنانات الذين اعتبروا منى "غردت خارج السرب"، وأبدعت في مزج الهوية التراثية مع #الفن_التشكيلي.