السعودية تحبط دخول طن ونصف من المخدرات إلى أراضيها

نشر في: آخر تحديث:

تمكن رجال حرس الحدود السعودي بالمناطق الجنوبية (جازان، ونجران، وعسير)، من إحباط عدة محاولات لتهريب كميات كبيرة المخدرات، بلغت "طنا ونصف" من مادة الحشيش المخدر، والذي يأتي ضمن مواصلة أعمال حرس الحدود في التصدي لمحاولات تهريب المخدرات بكافة صورها وأشكالها، وحماية شباب المملكة من مخاطرها.

وصرح المتحدث الرسمي لحرس الحدود أنه تم إحباط محاولة تهريب أكثر من نصف طن من مادة الحشيش المخدر بقطاع فرسان بمنطقة جازان، والقبض على المتورطين فيها، الذين استغلوا مهنة الصيد لتضليل رجال الأمن، وعددهم سبعة، بينهم خمسة سعوديين، واثنان من الجنسية اليمنية، أثناء محاولتهم إخفاء ما مجموعه (350) كيلو غراماً من مادة الحشيش المخدر، بدفنها بإحدى الجزر التابعة لمحافظة فرسان، تمهيداً لاستلامها من قبل شركائهم في العملية.

وبتمشيط المنطقة التي تم القبض على المهربين فيها، بالتنسيق مع المختصين بإدارة مكافحة المخدرات بمنطقة جازان، وضبط (268) كيلوغراماً من الحشيش المخدر، مخبأة بموقع آخر، ليبلغ إجمالي ما تم إحباط تهريبه من مادة الحشيش المخدر في هذه العملية الأمنية (618) ستمائة وثمانية عشر كيلوغراما.

وفي وقت سابق، تم رصد عدد من الأشخاص القادمين من الأراضي اليمنية، بغرض تهريب المواد المخدرة، مما حتم التعامل معهم بكل حزم وقوة حسب مقتضيات الموقف، وأسفر عن ذلك القبض على عدد (22) مهرباً، منهم (17) مهربا إثيوبي الجنسية و(5) مهربين من الجنسية اليمنية، وكان مجموع ما تم ضبطه بحوزتهم (1056.42) كيلوغرام من مادة الحشيش المخدر، وفي حينه تمت المباشرة في استكمال كافة الإجراءات الأمنية حيال الأشخاص والمضبوطات بالتعاون مع الجهات الأمنية الأخرى.