عاجل

البث المباشر

شاهد.. ماذا قال بريطانيون عن زيارة محمد بن سلمان للندن؟

المصدر: العربية.نت ـ نورة النعيمي

لاقت أخبار الصحف التي نشرت قبيل بدء أول زيارة رسمية لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى بريطانيا، احتفاء وترحابا كبيرين في عيون ومشاعر المقيمين البريطانيين في مدينة الظهران شرق السعودية.

"العربية.نت" التقت عددا من المقيمين البريطانيين الذين أكدوا في الفيديو تفاعلهم وتشجيعهم لقرارات ولي العهد الجديدة في المنطقة، إضافة لترحيبهم بزيارة ولي العهد السعودي المرتقبة خلال ساعات والتي سبقها ترحيب شعبي واسع انعكس في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أطلق الناشطون هاشتاغ #مرحبا_بالأمير_السعودي تضمن عبارات ترحيب وإشادة بدور الأمير الشاب محمد بن سلمان في عمليات التغيير الجارية في السعودية، وتعزيز دورها في المنطقة والعالم، إضافة إلى ترحيب رسمي شمل لوحات إعلانية تزينت بصوره وعبارات ترحيب واسعة في العاصمة البريطانية.

وفي حديث لـ"العربية.نت" مع مدير المكتب التجاري البريطاني والقائم بأعمال القنصل البريطاني بالمنطقة الشرقية السيد جاري قال: إن دورنا يتمثل في دعم العلاقات التجارية بين المملكة العربية #السعودية و#بريطانيا، وعبر عن حماسه وتفاؤله بالزيارة التاريخية لولي العهد السعودي لبريطانيا، خاصة أنها الزيارة الرسمية الأولى له، كما أن #رؤية_المملكة_2030 لديها الكثير لتضيف للسعودية، رؤية عالمية فيما يتعلق بالتعليم والتدريب والتطوير، خاصة في دمج المرأة السعودية في مجالات العمل المتعددة. ويرى أن الدولة السعودية أمة ناهضة تطمح للتطور، وشعبها جيل ناشئ طموح، واكتسبت احتراما واسعا بين الدول، وأن زيارة ولي العهد تثير اهتماماً لافتًا من قبل المقيمين البريطانيين في السعودية.

ويشاركه الرأي جريم #تومسون الذي يعتبر زيارة ولي العهد السعودي بمثابة منصة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. تومسون يعمل بالسعودية منذ ١٧ عاما، وعمله يقتضي تقديم الشركات البريطانية، خاصة الأسكتلندية في قطاعات النفط والغاز والتكنولوجيا إلى أرامكو والسوق السعودية. وبحسب جريم فإن قطاعات الأعمال في مجالات النفط والغاز تعيش مرحلة ازدهار وتطور، وهذا ما يخلق فرصا استثمارية للشركات البريطانية والعالمية بالسعودية، وهو الأمر الذي ينصح به الشركات باستغلال تلك الفرص العظيمة.

كما توفر رؤية المملكة 2030 فرصا عظيمة للتعاون الاقتصادي بين المملكتين. وعبر تومسون عن تفاؤله بزيارة ولي العهد السعودي إلى بريطانيا لفتح آفاق جديدة من التعاون التجاري مع المملكة المتحدة، وعلى الشركات البريطانية استغلال هذه الفرص لتقديم أفضل الخدمات والمنتجات للسوق السعودي.

وشاركت السيدات البريطانيات المقيمات في مشهد الترحيب والتفاعل مع زيارة ولي العهد لبريطانيا. السيدة سيليا التي جاءت للسعودية قبل خمس سنوات ونصف، وصفت السعوديين بالكرماء الودودين، وأنهم يبادرون بتقديم العون لجميع الأشخاص، واستشهدت بقصة لها حينما كانت هي وزوجها في الصحراء استضافهما رجل سعودي في خيمته المكيفة، وقدم لهما الغداء الفاخر المتنوع، هذا الموقف الذي مثل قمة التواضع والكرم مازال عالقا في ذهنها، إضافة لهذه التجربة فقد حظينا بمحاكاة الثقافة العربية والتراث الأصيل.

بهذه العبارات والمشاعر تسابق المقيمون البريطانيون في الترحيب والاحتفال بالزيارة التاريخية الرسمية لولي العهد السعودي .

إعلانات