السعودية.. صراخ وانتهاك خصوصية مرضى والصحة تكشف الحقيقة

نشر في: آخر تحديث:

كشفت الشؤون الصحية بمنطقة عسير (جنوب غربي السعودية) حقيقة مقطع الفيديو المتداول في وسائل التواصل الاجتماعية، والذي يُظهر وصول إحدى المركبات إلى طوارئ #مستشفى_خميس_مشيط العام، وادعاء البعض خلال المقطع بوجود تأخر في نقل المصابين لداخل الطوارئ.

وأوضحت الشؤون الصحية في عسير أن السيارة المذكورة وصلت لبوابة الطوارئ الساعة 3:55 عصر السبت وفيها مصابان اثنان، في العقد الثاني من العمر، وعند وصول المركبة قام الطبيب المختص بمعاينة الإصابات في المركبة التي كانت تقل المصابين، ومن ثم قام الفريق الطبي بإحضار الألواح الصلبة المخصصة للنقل السليم لمثل هذه الإصابات. ثم أشرف الأطباء والفريق الطبي المختص، على نقل الحالتين من المركبة وحتى غرفة الطوارئ، وتم عمل الإسعافات الأولية اللازمة لهما في قسم الطوارئ، وخياطة الجروح وعمل الأشعة والفحوصات الطبية، واستكمال الإجراءات اللازمة. واتضح أن الشخصين يعانيان من كسور بعظام الفخذ، وتم تنويمهما بقسم الجراحة للرجال، وحالتهما مستقرة حتى الآن.

وأكدت أن عملية الإسعاف استغرقت منذ وصول المركبة وحتى تنويم المصابين في أسرة قسم الطوارئ وقتا وجيزا، مبينةً أن أقسام الطوارئ مراقبة بالكاميرات التي وثقت ذلك.

وفي السياق ذاته، اطمأن مدير عام الشؤون الصحية في #عسير الدكتور محمد بن علي الهبدان على صحة المصابين، والخدمة الطبية التي تم تقديمها، خلال اتصال هاتفي أجراه بوالد المصابين.

من جانبه أشاد والد المصابين في رسالة خطية بالخدمة الطبية التي تم تقديمها لابنيه، التي أكد أنها تمت "في وقت قياسي"، معرباً عن شكره للفريق الطبي الذي باشر الحالة.

وأخيراً، أهابت #صحة_عسير بالجميع إبلاغ الجهات المختصة لنقل المصابين، وعدم نقلهم بطرق قد تؤدي لحدوث مضاعفات لديهم، مشددةً على أن إدارة مستشفى #خميس_مشيط نسقت مع الجهات الرسمية ذات الاختصاص بشأن ما تم من مخالفات في هذه الحادثة من أهمها انتهاك خصوصية المرضى، عبر نشر الفيديو.