مسؤول سعودي: الصحوة وقفت في وجه رسالتي للدكتوراه

نشر في: آخر تحديث:

قال الدكتور توفيق السديري، نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، في لقاء خاص مع "العربية.نت" إنه خاض "هناك صراعات حتى في المدرسة حول بعض الأفكار" مع التيارات الصحوية.

وكشف في اللقاء الذي بثته "العربية.نت" أنه "خلال بحثي في الماجستير وقد صدر بعنوان (الإسلام والدستور).. عندما أردت أن أسجل للدكتوراه في قسم الشريعة حول تجربة السعودية الدستورية.. وهذا كان إبان سطوة الحركات الإسلامية في قطاع التعليم، هذا الموضوع بقي في القسم العلمي ولم يرفع واستمر الجدال حول الكتابة في هذا البحث لأني رفضت أن أكتب في موضوع آخر".

وأوضح أن "المملكة تمثل تجربة إسلامية دستورية حقيقية، وهم، #الصحويون، كانوا مؤمنين بالدولة الإسلامية الغائبة والخلافة المنتظرة، وهنا بدأ الصراع وهذا كان في العام 1988 أو 1989، وصار هناك نقاشات حول الموضوع".

وقال إن بعضهم سعوديون وبعضهم غير سعودي، قاصداً الذين وقفوا في وجه الرسالة. وأوضح أن "الموضوع بقي في الأدراج من عام 88 إلى عام 1998، يعني 10 أعوام".

في النهاية، تبين للسديري "أنني لن أستطيع أن أسجل هذا الموضوع وسجلت تخصصاً آخر قريباً من عملي ووقتها انتقلت إلى وزارة #الشؤون_الإسلامية".