طريق الموت في الطائف.. ستيني يروي فصول دهس إخوته

نشر في: آخر تحديث:

سجلت إحدى الطرق في محافظة #الطائف – غرب #السعودية - وفاة 8 أشخاص في فترات متفاوتة، دهساً أثناء عبورهم الطريق، وأطلق عليه البعض تسمية طريق الموت، نظراً لكثرة الحوادث فيه.

وبحسب المواطن الستيني "عباس موسى البلوشي" فإن الحي المجاور للطريق لا يوجد فيه مسجد، مما يضطر سكانه لقطع طريق الأمير عبدالله، الذي يسمى "شارع السلامة"، للوصول إلى الحي الآخر لأداء الصلاة.

وفي حديث لـ "العربية.نت" روى البلوشي كيف أنهى هذا الطريق حياة شقيقته "رابية" حين كانت في طريقها إلى المسجد لزيارة امرأة كفيفة، من أجل إعطائها الإفطار في رمضان الماضي، لكنها توفيت دهساً، ولقيت حتفها تحت عجلات إحدى السيارات.

كما كشف أنه فقد شقيقه أيضاً قبل شهرين أمام ناظريه، عندما دهسته سيارة على نفس الطريق، تاركاً 3 أيتام.

واستطرد حديثه والدموع تغالبه، قائلاً: "السبب هو عدم وجود جسر مشاة أو حواجز، ولابد من وجود حل".

وكان عباس تحدث عن إشكالية غياب جسور المشاة والحواجز المخصصة لهم في الطائف، مطالباً بوضع جسور وحواجز لإنقاذ المواطنين، بعد أن كشفت الإحصائيات تسجيل حوالي 630 حالة دهس خلال العام الماضي والنصف الأول من العام الحالي، والسبب غياب التنظيمات المروية وشبه انعدام جسور المشاة، ما يؤكد على ضرورة الالتفات من قبل المراجع المختصة إلى تلك "المواقع الدموية".