بالصور.. مزرعة ورد في أبها أحد أهم عوامل الجذب السياحي

نشر في: آخر تحديث:

أكثر من 40 مليون وردة في السنة، تنتجها مزرعة "آل عثمان" في مدينة #أبها بمنطقة #عسير، مسجلة نقلة نوعية في جماليات مزارع الورد لتكون الأكبر من نوعها على مستوى المملكة، إذ تصنف كأحد أهم عوامل الجذب السياحي للمدينة.

وأوضح محمد بن عبدالله عثمان أن المزرعة دشنت من عام 1434 هـ، في مركز بني مالك على مساحة 250 ألف متر مربع، وتستقبل الزوار من عشاق الورد والمناظر الطبيعية، وتنتج العديد من عطور ماء الورد، ودهن الورد وبعض المنتجات المتعلقة بالورد، مثل الكريمات والعناية بالبشرة.

كما تضم المزرعة، بحسب عثمان، معمل تقطير لاستخلاص الورد، إذ يتم زراعة أكثر من 40 مليون وردة في السنة، وتنتج حوالي 120 ألف عبوة سنوياً، في الوقت الذي يعمل على تطوير أدائها من خلال زراعة المزيد من الورد وإنتاج المزيد من العبوات المقطرة من ماء الورد وعطوره المختلفة التي تقطف بشكل موسمي خلال 45 يوماً في السنة، لاسيما بعد زراعة 60 ألف شجيرة ورد من خلال مختصين في هذا المجال.

وأشار إلى أن الإقبال الأكبر يتركز على ماء الورد وماء العروس، كاشفاً عن وجود خطة تحت الدراسة لإنشاء نزل ريفي داخل المزرعة، نظراً لما تحتوي عليه المزرعة من مناظر خلابة للورد الطائفي بألوان متعددة.

من جهته، بيّن مدير عام الهيئة العامة للسياحة بمنطقة عسير، المهندس محمد العمرة، أن السياحية الزراعية إحدى مبادرات هيئة السياحة والتراث الوطني لتطوير صناعة السياحة الوطنية المرتبطة بها، حيث تسعى الهيئة من خلال المشروع إلى زيادة الرحلات السياحية للمناطق الريفية والزراعية في المملكة، نظير ما يتحقق منها من عوائد اقتصادية واجتماعية على المواطنين في تلك المناطق.

كذلك لفت العمرة إلى أن المنطقة تمتلك جماليات الطبيعة الخلابة، وتعتبر مصدرا جاذبا للسياح من محبي الطبيعة، ما يجعلهم يحرصون على وجود مثل هذه المزارع وأن يكون لديها إمكانيات لاستقبال السياح لزيارة مثل هذه المواقع المتميزة.