ممرض الرياض.. هذا آخر ما فعله قبل إصابته بالرصاص

نشر في: آخر تحديث:

أكد إسماعيل آل حارث، ابن عم الممرض نايف اليامي، في اتصال هاتفي مع "العربية.نت" أن الحالة الصحية لنايف مستقرة ولا يزال على الأجهزة الطبية في العناية المركزة، على حد وصفه.

وتعرض نايف اليامي لطلقات في مستشفى الملك سلمان بالرياض عصر أمس الأول.

وقال ابن عم الممرض "نثمن اهتمام ووقفة وزارة الصحة ومسؤوليها ومتابعتهم للحالة منذ وقوع الحادث إلى هذه اللحظة، وقاموا بعملهم بداية من وزير الصحة إلى أصغر موظف جميعهم قاموا بعملهم على أتم وجه".

وبين آل حارث أنهم تلقوا نبأ إصابة نايف قبيل المغرب وقدم من منطقة نجران (جنوب غرب السعودية) فور تلقيه الخبر.

وأشار إلى أن نايف يعمل في المستشفى منذ أكثر من 10 أعوام، وفي نفس اليوم الذي تعرض فيه نايف للاعتداء المسلح كان يوزع المياه والأكل داخل المستشفى وفق حديث أحد زملائه الذي أبلغهم بذلك باكياً، وقال ابن عم الممرض: "نايف يتمتع بسمعة طيبة بين زملائه، وجاءنا أحد العاملين أخبرنا وهو يبكي أن نايف في نفس اليوم الذي صار فيه الحادث الأليم كان يوزع صناديق الماء داخل المستشفى كعادته، وطوال فترة عمله كان يتمتع بصيت حسن بين الناس".

وذكر إسماعيل آل حارث أن الممرض متزوج ولديه طفلان هما عبدالله (6 سنوات) ومهدي (4 سنوات).

كما أفاد في سياق حديثه أن والدته موجودة في الرياض بينما والده سيصل في الساعات القادمة إلى الرياض قادماً من أميركا.

وأوضح أنه لا يمكن نقل الممرض إلى مستشفى آخر في هذه الفترة تحديداً بحسب تأكيدات طبية، مثمناً الجهود التي يبذلها الكادر الطبي في مستشفى الملك سلمان.