عاجل

البث المباشر

العوامية تتطور من مأوى لإرهابيين لمركز سكني وتجاري

المصدر: دبي - قناة العربية

أعلنت أمانة المنطقة الشرقية إنجاز 30% من مساحة #مشروع_العوامية الجديد، الذي انطلق مطلع هذا العام بهدف تحويل المدينة لمركز سكني واجتماعي وتجاري حديث يحتوي على العديد من المرافق الممتدة على مساحة 180 ألف متر مربع.

وكانت العوامية القديمة تحتوي على العديد من المنازل المهجورة التي كان يستغلها الإرهابيون للاختباء فيها.

وكان المشرف العام على العلاقات العامة والإعلام، المتحدث الرسمي بأمانة #المنطقة_الشرقية محمد الصفيان ، قد أوضح أن ملامح مشروع تطوير وسط العوامية في محافظة #القطيف بدأت بالظهور بشكل واضح، وذلك من خلال وصول نسبة العمل فيه إلى 30٪ من المشروع بأكمله.

ويقع المشروع على مساحة قدرها 180ألف متر مربع، وتصل تكلفته 238,983,891 ريالا، حيث دشن برعاية من الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية، الذي وضع حجر الأساس له خلال شهر فبراير 2018، معلنا انطلاق هذا المشروع التنموي.

وأضاف أنه يجري الآن إنشاء عدة مبان في المشروع، أهمها الأبراج، والسوق الشعبي، والمركز الثقافي، وتتوسطه الساحة المركزية، التي صممت لاستيعاب المناسبات الوطنية والترفيهية، كاليوم الوطني/واحتفالات العيد، إلى جانب مباني المركز الثقافي، والسوق الشعبي، والسوق المفتوح، ومبنى المسجد، والمبنى التراثي، والأبراج التراثية، وساحة ترفيهية.

وأشار الصفيان، إلى أن وتيرة العمل في المشروع متسارعة، إضافة إلى مضاعفة الجهد بالعمل لزيادة معدل الإنجاز عن طريق زيادة كافة الموارد، والعمل على مدار الساعة، وزيادة عدد الموردين لتسريع الإنتاج، وتركيب عناصر الخرسانة سابقة الصب من أجل إنجاز المشروع، لافتا إلى أن المشروع يقع وسط العوامية في المنطقة الوسطى من محافظة القطيف، وأن الفكرة للمشروع مستوحاة من التاريخ الغني والثقافة التراثية المعمارية التي تتميز بها منطقة القطيف التاريخية، ليمثل المشروع عراقة الماضي وأصالة الحاضر ورؤية المستقبل.

إعلانات

الأكثر قراءة