أمطار تبوك.. وفاة شخص وإنقاذ 49 احتجزتهم السيول

نشر في: آخر تحديث:

بالتزامن مع الحالة المطرية التي تشهدها المنطقة، شهدت منطقة تبوك شمال السعودية، الخميس، أمطارا غزيرة مصحوبة بزخات من البرد، سالت على إثرها الأودية والشعاب، وأدى ذلك إلى وفاة شخص، فيما تم إنقاذ العشرات، حيث تمكن رجال الدفاع المدني من إنقاذ 49 شخصاً في كافة أرجاء المنطقة، وقد شارك في عملية الإنقاد الطيران العمودي بالقاعدة الجوية.

وأوضح الدفاع المدني عبر حسابه الرسمي على تويتر أن فرق البحث والإنقاذ التابعة للدفاع المدني بمنطقة تبوك وبمشاركة قاعدة الملك فيصل الجوية بالشمالية الغربية، تمكنت من إنقاذ 49 شخصاً احتجزتهم السيول جراء الأمطار الغزيرة التي هطلت على مواقع متفرقة من منطقة تبوك صباح اليوم، وبلغ عدد الذين تم إنقاذهم في وادي السرو وشقري 26 شخصاً، و٨ أشخاص في وادي عفال التابع لمحافظة ⁧البدع،⁩ كما نتج عن هطول الأمطار الغزيرة حالة وفاة واحدة وإصابة شخصين آخرين.

هذا وقد أغلقت الأمطار الغزيرة في وقت مبكر من صباح اليوم طريق تبوك – ضباء في منطقة الخريطة جراء تساقط الصخور مما تسبب في إعاقة الحركة المرورية، وعلى الفور تواجدت دوريات القوات الخاصة لأمن الطرق التي قامت بتنظيم حركة عبور السيارات، في حين باشرت فرق الصيانة التابعة لفرع وزارة النقل بمنطقة تبوك الموقع لرفع الصخور المتساقطة على الطريق.

وقد شهدت منطقة تبوك أمطارا غزيرة مصحوبة بزخات من البرد على مركز شقري التابع لمدينة تبوك شملت راس الخريطة والعلو وروافة والخبرة والابيضات والرتامة.

كما هطلت الأمطار على مركز الديسة التابع لمحافظة ضباء شملت العين الزرقاء وأنقد وأبو العجاج، وعلى مركز أبو سلمة شملت قبقاب وأبو سلمة وهداج ووادي العين ومراكز العمود ونابع داما وأشواق وشغب والخريطة.

كما هطلت الأمطار على محافظة أملج شملت القرى والهجر التابعة لمركزي الشدخ والشبعان. كما هطلت أمطار غزيرة على محافظة البدع شملت مقنا وطيب اسم والشرف.

من جانبه، تابع الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة تبوك، الحالة المطرية منذ بدايتها والتي عمت معظم أرجاء المنطقة، كما وجه سموه كافة الإدارات الحكومية المعنية إلى تنفيذ الخطط الاحترازية الموضوعة مسبقاً لمواجهة هذه الحالات.