رسائل مؤثرة للطفلة العمانية التي توفيت بسبب السرطان

نشر في: آخر تحديث:

صدحت بلابله الأراك صباحاً.. فأهاجت البلبال والتراحا، وتنفست ريح المنى فتأوهت.. نفسي وطارحت الحمام نواحا.

بهذه الأبيات الشعرية، نعى رواد التواصل الاجتماعي وفاة الطفلة العمانية "ميسون الرواحي" التي فارقت الحياة أمس بعد حرب ضروس مع مرض السرطان.

ميسون ظلت تحارب مرضها، وتنشر عبر حساباتها العديد من الكلمات والرسائل الإيجابية، التي ظلت عالقة في أذهان متابعيها، ففي إحدى رسائلها الموجهة لمرضى السرطان قالت: "لكل مريض يائس ولكل شخص يعتقد أن حياته لا تستحق العيش، حارب فإنك تستحق الانتصار، وإن تعثرت وتألمت، حارب فإن في داخلك شخصا عظيما يستحق المحاولة ألف مرة، حارب فإنك تستطيع فعل ما تريد لأجل نفسك، فالحياة تستحق العيش بكل ما فيها".

وكتبت في موضع آخر: "لا أريد أن أكون عادية، أريد أن أكون كبقعة نور أو مطر أو زهرة، أريد أن يُقال: بسببها أتفاءل".

ميسون ورحلة السرطان

ميسون ذات الـ11 عاماً، أصيبت بمرض سرطان العظام عام 2016، وتمكنت من التغلب عليه بمعركة قوية طويلة، لكن بعد ثلاثة أشهر، بدأت المعركة من جديد، ليحتل السرطان جزءًا جديداً من جسدها، حين أصيبت بسرطان الرئة.

عُرفت ميسون بامتلاكها العديد من المواهب في الرسم والتمثيل وكتابة القصص، وكانت تفضل كتابة القصص بوحي من خيالها وسط تشجيع ودعم من أختها.

إلى ذلك، دشن مغردو مواقع التواصل الاجتماعي وسم # ميسون_الرواحي_في _ذمة_الله ، معبرين عن شجاعتها وبطولاتها في معركتها مع السرطان، فيما حملت التغريدات الدعوات لها بالرحمة والمغفرة.

وفي حديث "العربية.نت" مع أحد متابعيها "جابر الحكماني" قال: "ميسون أوجعت قلوب العمانيين بموتها، حتى وصل وسم ميسون إلى الترند الأول في عمان، فقد كانت تمنح الناس الفرحة بتعاملها الإيجابي وروحها وابتسامتها المتفائلة، وهي حريصة على حضور الفعاليات التطوعية التي دائما ما تترك بصمتها الخاصة في الصبر ومحاربة المرض، فهي ملهمة للعديد من الناس الذين كانوا على وشك فقدان الآمل".

وأشارت صديقتها ميثاء المقيمي التي رافقتها في رحلة المرض: "أسرتها في حالة تأثر كبيرة، كما أن العمانيين يعيشون حالة من الحزن بسبب فقدها، فالجميع يدعو لها بالرحمة والمغفرة، بعد أن تركت أثراً طيباً، ونشرت الأمل في كل مكان ذهبت إليه، راسمة للعالم صورة صادقة عن الرضا بقضاء الله وحسن الظن به سبحانه، وتتحمل الآلام لتظهر بابتسامة مشرقة مشعة بالأمل".

هذا وقد راج عبر منصات التواصل، آخر فيديو للبطلة ميسون وهي تقول: "إن هناك نوراً سيظهر في نهاية الطريق المعتم، وإنك ستتخطى كل العثرات بإذن الله، إن شاء الله أنا مسافرة غداً دعواتكم لي بالشفاء العاجل"، بهذا ودعت العالم تاركة عبيرها في كل مكان.