كم استغرقت مسنة لتصنع أكبر علم سعودي من "السدو"؟

نشر في: آخر تحديث:

عكفت مسنة سعودية ما يقرب من 7 شهور على صناعة أكبر علم للمملكة العربية #السعودية من السدو بطول 5 أمتار، لتخطف أنظار زوار جناح منطقة الجوف المشارك في المهرجان الوطني للتراث والثقافة "#الجنادرية 33".

وتقول الحرفية المسنة، مزيفة عجلان الشمري، صانعة #السدو، وتعمل في الصناعات التراثية المتجددة مثل الكروشيه: "أزاول المهنة التي ورثتها عن والدتي منذ 40 عاماً، واخترت مهرجان "الجنادرية 33"، لأتمكن من عرض العلم لأول مرة، كأطول علم صنع من السدو في مناطق السعودية، وتعتبر مشاركتي لهذا العام هي المرة الثامنة التي أشارك فيها وبكل فخر".

وأضافت: "مهنة #صناعة_السدو تعتبر من المهن الصعبة والمتعبة، فهناك غرزة السدو وهي صعبة، ويُطلق عليها العويرجاني، كما يمر السدو بعدة مراحل، منها عادي وعويرجاني والعين وضروس الخيل، وخلال مهنتي أصنع من السدو ثلاجات القهوة وتعليقات المشبات والسجاد".

إلى ذلك، يحمل جناح منطقة الجوف الصورة التاريخية والتراثية للمنطقة، والهوية الثقافية والفنية، كما تنوعت فيه المقتنيات والمعروضات التراثية المختلفة بالمنطقة، التي تعد مشاركتها هذا العام متجددة ومتنوعة، لتعكس الماضي والحاضر لها من خلال المجسمات والصور واللوحات والصناعات والأدوات التراثية والزراعية.

كما يمتاز الجناح بتقديمه الفنون الشعبية الشمالية الشهيرة، كعزف الربابة وتقديم عدد من الألحان الشمالية، فيما يتغنى الشعراء بالقصائد الشعرية الوطنية.