نوفمبر 2017.. انطلاق أكبر حملة ضد الفساد بتاريخ المملكة

نشر في: آخر تحديث:

كان الرابع من نوفمبر 2017 مفاجئاً وغير مألوف في المملكة العربية السعودية، حيث شهد انطلاق أكبر حملة لمكافحة الفساد.

#فندق_الريتز وهو أحد أفخم فنادق #الرياض والعالم كان الوجهة غير المتوقعة لمتهمين من مسؤولي الدولة الحاليين والسابقين، ولشخصيات عامة منها أمراء، ووزراء ورجال أعمال اتهموا بالفساد.

بدأت القصة فعليا حين أوقفت لجنة مكافحة الفساد 11 أميراً وعشرات الوزراء السابقين و4 وزراء كانوا في مناصبهم.

كما كلفت اللجنة بإعادة أموال اكتسبت بشكل غير شرعي خلال السنوات الماضية إلى الخزينة العامة للدولة.

وأضيفت في التاسع من نوفمبر لائحة جديدة من المتهمين، وأوقف مديرون ومسؤولون في مؤسسات حكومية وقضائية.

فيما سمح للمتهمين في الريتز بالتواصل مع محاميهم أثناء التحقيقات، ووضعت ملفات الاتهام أمامهم لتبدأ التسويات.

استمر جمع الأدلة ثلاث سنوات للوصول إلى تلك النقطة، بعد نحو 90 يوماً من بدء الحملة، وذلك وفق المعلومات الرسمية.

وكان النائب العام قد استدعى 381 شخصاً، تكللت العملية بالنجاح لأنها اعتمدت أسلوب التسويات تجاوزت قيمتها 100 مليار دولار.

وشمل استكمال الإجراءات النظامية الإفراج عمن ثبتت براءتهم، أو عمن تمت التسوية معهم، كما تم التحفظ على من رفض النائب العام التسوية معهم.

#حملة_الريتز، ستبقى بالنسبة لكثير من #السعوديين، تاريخا مهما وذكرى لن تنسى ورسالة لحماية المال العام.