بالصور.. أكواخ خشبية رائعة وفتاة سعودية تروي رحلتها

نشر في: آخر تحديث:

قد لا يتصور البعض أن مهنة صناعة الأكواخ تستهوي النساء، إلا أن الشابة السعودية أمل نازح أثبتت العكس.

فبعد أن درست علوم الحاسب الآلي، أخذتها هوايتها بعيداً عن قواعد البيانات والخوارزميات، حيث اتجهت أمل إلى النجارة وصناعة الأكواخ والبيوت الخشبية وعشقت هذا المجال.

كما بينت أن المساكن ذات الطابع الخشبي أكثر جدوى اقتصاديا، إضافة إلى المنظر الجمالي الذي تضفيه على المدن.

وفي حديثها لـ"العربية.نت"، كشفت أسرار تلك الهواية، قائلة: "تعلمت فن النجارة وطورت موهبتي عبر الاطلاع على المعلومات المتوفرة عنها على الإنترنت".

وأضافت: "قمت في البداية بتركيب بيت كلب صغير، ثم صنعت بيتا آخر في المزرعة بمساحة 3 أمتار طولاً ومثلها بالعرض، بلغت تكلفته نحو 3 آلاف ريال". وأوضحت أمل أنها تعشق الأعمال الفنية ودائماً ما تشاهد هذا النوع من البيوت تحديداً في كثير من دول العالم.

السعوديون يفضلون الإسمنت

وعن سبب ندرة الاعتماد على البيوت الخشبية محلياً، أجابت: "في السعودية ليس هناك اقتناع بالبيوت الخشبية لعدة نواحٍ، فالناس هنا يفضلون الصبات الإسمنتية رغم أن بيوت الخشب تعيش لسنوات طويلة وأقل استهلاكاً للكهرباء وتحتفظ بالبرودة".

وفي إطار شرحها لما تقوم به بعد إنجاز الأكواخ أوضحت أمل أن آخر بيت نفذته قامت برفعه عن الأرض حوالي 63 سنتيمترا، واستغرق العمل في صناعته شهراً كاملاً.

واستطردت في شرحها: "يلزم الشخص أن تكون لديه دراية بأدوات التقطيع وقدرة على قياس المسافات، إضافة إلى تعامل خاص ووزنية في تفصيل الأخشاب".

السعوديات مبدعات

كما ذكرت في سياق حديثها أن بعض محلات الكوفي شوب والمنتجعات باتت اليوم تستخدم البيوت الخشبية كنوع جديد ومغاير في شكل وذائقة البناء.

وكشفت أن هناك عددا من المتابعات لها عبر "السناب شات" أبدعن في هذا المجال على حد وصفها. وقالت: "الشابات السعوديات قادرات على تعلم النجارة والتميز بهذه الأعمال، فهناك من صنعن أسوارا خشبية وصناديق فنية".

كما ذكرت أن أحد أسرار هذه الهواية يكمن في عشق الشخص نفسه للطبيعة، وأبدت استعدادها لتدريب الشباب والشابات على هذه الحرفة.

جدوى اقتصادية

إلى ذلك، أكدت أمل أن المنازل التي تعتمد على نسبة كبيرة من تركيبتها على الخشب يجب أن تكون في لائحة البدائل في السعودية، كونها تساهم في تخفيض تكلفة البناء.

وأسهبت في الشرح عن جدوى هذا النوع من البيوت، موضحة أن البيوت الخشبية تنفذ على نطاق واسع في أوروبا وأميركا لقلة تكلفتها وسرعة تنفيذها، وتتميز بجمال الشكل كما تتضمن درجة أمان عالية ضد الحرائق بأنواعها، بحيث يتم وضع مواد عازلة خارجية باستخدام مادة "الجبس الأبيض" مع ضمانها لمدة 10 أعوام للحفاظ على جودة المواد الموضوعة على حد قولها والتي بدورها تكون طاردة للحشرات.

كما لفتت إلى أن البيوت الجاهزة بالإضافة إلى كونها مناسبة لذوي الدخل المحدود فهي تتميز بعدم حاجتها إلى صيانة داخلية مع مرور الوقت.

وختمت حديثها قائلة إنها صنعت في المنزل كوخاً خاصاً بألعاب ابنة شقيقتها ومكتبة للقراءة، مؤكدة أن هذا الأمر حول المكان إلى ركن مريح في المنزل.