عاجل

البث المباشر

شاهد شابة سعودية تُنطق الحجر فنون الرسم

المصدر: الخبر ـ نورة النعيمي

اختارت شابة سعودية فناً فريداً في الرسم على الحجر، وبدقة متناهية تحتضن بأناملها ريشتها لتحول الحجر إلى قطع فنية مميزة بخطوط دقيقة وألوان باهية، تخطَّ بيديها الموهوبتين لوحات برسومات انسيابية على صخور صلبة، لتخلد رسوماتها الملونة كما يخلد الحجر، تجولت في العديد من مناطق السعودية بحثاً عن هذه الصخور، فانتقلت بين العلا وحائل والرياض، لتجمع الصخور والأحجار في محاولة منها للتغيير واكتشاف الجديد من الخامات الطبيعية، والمضي بالفن البيئي للأفضل.

الشابة منى المليكي، حولت غرفة صغيرة في منزلها بمدينة الخبر شرق السعودية، إلى ورشة تكرّس جلّ وقتها على لوحات حجرية، لتحفر وتنقش وترسم على سطحها أشكالاً ورسومات وزخارف، وخطوطاً تجعل قطع الأحجار تحفاً فنية تثير الإعجاب.

تحدثت الرسامة منى إلى "العربية.نت" فقالت: "إن هذا الفن لا يقتصر على كونه هواية لي، بل ضرورة فذّة لتفريغ طاقاتي والتعبير عن مشاعري وأفكاري، وبدأت قبل 4 أعوام عندما كنت أبحثُ خلال عملي عن مواد جديدة في المنزل، للرسم عليها غير الورق، فوجدت حجرا بالمنزل وقمت بالرسم عليه، وبعد أن أعجب به جميع من حولي، أردت أن أتمكن أكثر من فن الرسم على الحجر باختلاف أنواعه وأحجامه، وكانت هذه التجربة نقطة هامة تمكنت عندها من صقل موهبتي بالتعامل مع حجم الحجر وسمكه وصلابة سطحه وتحويله إلى قطع فنية فريدة".

وتؤكد المليكي أن اللوحة الواحدة تستغرق أياماً عدة لتنتهي، معتبرة أن أكثر المراحل طولاً هي مرحلة استلهام الفكرة، فالتفاصيل الأصغر لها الأهمية الكبرى، والدقة هي أساس جماليات الرسم على الحجر، ويحمل اختيارها للحجر دلالات رمزية، حيث تنظر إليه على أنه تحدٍّ لقدراتها الشخصية بالتعامل مع نتوءات الحجر، وتحريك ريشتها على أرضيته الصلبة.

وأوضحت أنها بعد أن تخطت البداية بالرسومات البسيطة، أصبحت تتحدي نفسها وقدراتها برسم أكثر تعقيداً في التفاصيل، وفي كل مرة كانت تنجح تبحث عن أشكال أصعب، لتقوم برسمها على حجر أصغر، حتى انتهى الأمر بها للرسم على حجر متناهي الصغر، وتؤكد أن هذا الفن يتطلب الكثير من الصبر والأناة والجهد العضلي.

وتتطرق منى في رسومها على الحجر إلى نمط التفاعل مع الطبيعة، من خلال رسم الشخوص والبيئة من حولهم، بنقوش بسيطة تعبيرية صادقة لتدّب الحياة في الحجر، وبعد مشاركتها في العديد من المعارض المحلية، لاقت قبولاً كبيراً من جانب زوار المعارض، ما شجعها على نشر صور القطع الحجرية الفنية على منصات التواصل الاجتماعي، لتحقق لها شهرة واسعة، وطلب كثير من الشغوفين بهذا الفن لشراء بعض أعمالها.

إعلانات