السعودية ترحب بالاتفاق في السودان وتأمل ببداية مرحلة جديدة

نشر في: آخر تحديث:

رحّبت السعودية، اليوم الجمعة، بالاتفاق الذي تم التوصل له أمس في السودان بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير.

وبحسب ما جاء على وكالة الأنباء السعودية "واس"، فقد أعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية عن "ترحيب المملكة العربية السعودية بالاتفاق الذي تم التوصل له في جمهورية السودان الشقيقة"، معبراً عن "تطلع المملكة لأن تشكل هذه الخطوة المهمة بداية لمرحلة جديدة يسودها الأمن والاستقرار بما يلبي تطلعات الأشقاء في السودان".

وختم المصدر تصريحه بالتأكيد على "ثبات موقف المملكة الداعم للسودان وشعبه الشقيق في كل ما يحقق أمنه واستقراره وازدهاره".

وكان المبعوث الإفريقي في السودان محمد حسن ولد لبات، أعلن فجر الجمعة، بعد يومين من المفاوضات المباشرة، أن المجلس الانتقالي العسكري وقادة قوى الحرية والتغيير، اتفقا على تشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة، لافتا إلى أن الطرفين اتفقا على رئاسة المجلس السيادي بالتناوب ولمدة 3 سنوات على الأقل.

وقد خرج مئات السودانيين، الجمعة، في عدد من أحياء الخرطوم ابتهاجاً بتوقيع المجلس العسكري وقوى "الحرية والتغيير" اتفاق تشكيل مجلس السيادة وحكومة مدنية في المرحلة الانتقالية.

من جهته، أكد القيادي في قوى الحرية والتغيير، مدني عباس مدني، مواصلة الطريق بشراكة مع كل القوى السودانية لتحقيق شعارات الثورة. وقال مدني في مؤتمر صحافي بالخرطوم، الجمعة، إن الاتفاق ينص على فترة انتقالية في السودان من 3 سنوات و3 أشهر، مشيراً إلى أن المجلس السيادي يتكون من 5 عسكريين و5 مدنيين. كما أضاف أن الاتفاق يمهد لانتقال السودان من حقبة الحرب إلى فترة السلم.