عاجل

البث المباشر

الملك سلمان يستقبل 3 رؤساء وزراء لبنانيين سابقين

المصدر: دبي ـ العربية.نت

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في مكتبه بقصر السلام في جدة الاثنين 3 رؤساء وزراء لبنانيين سابقين هم: نجيب ميقاتي، وفؤاد السنيورة، وتمام سلام.

وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الأخوية بين المملكة ولبنان، والتأكيد على حرص المملكة على أمن لبنان واستقراره، وأهمية الحفاظ على لبنان ضمن محيطه العربي، إضافة إلى بحث آخر المستجدات على الساحة اللبنانية.

وحضر الاستقبال، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الخارجية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ومساعد السكرتير الخاص لخادم الحرمين الشريفين الأستاذ تميم بن عبدالعزيز السالم، والمستشار بالديوان الملكي نزار بن سليمان العلولا، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية لبنان وليد بن عبدالله بخاري.

وإثر اللقاء، أكد ميقاتي والسنيورة وسلام في بيان مشترك أن "الملك سلمان أكد أهمية إعادة الاعتبار والاحترام للدولة في لبنان وأكد أهمية استعادة هيبة الدولة اللبنانية"، وأضافوا أن "الملك سلمان شدد على بسط سيادة الدولة اللبنانية على جميع أراضيها.. وحرصه على وحدة لبنان وسيادته واستقلاله".

وبحسب بيان رؤساء وزراء لبنان السابقين الـ3 ، أكد الملك سلمان الحرص على الحفاظ على "اتفاق الطائف" الذي أنهى الحرب كما أكد أهمية العيش المشترك تحت سقف الدستور.

موضوع يهمك
?
أكد رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق تمام سلام، بعد لقائه اليوم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في جدة، أن...

تمام سلام: خطوات سعودية تهدف لمساعدة لبنان بمجالات عدّة السعودية

وجاء في بيان رؤساء الوزراء الثلاثة: "لقد كانت مناسبة طيبة إذ عبر خادم الحرمين الشريفين عن سعادته باستقبال الوفد المؤلف من رؤساء الحكومة السابقين والاستماع إليهم في ظل ما يهم لبنان وعلاقاته الأخوية مع المملكة العربية السعودية، وهو قد أكد أهمية تعزيز العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع بين المملكة العربية السعودية ولبنان وبين الشعبين الشقيقين، وأكد الجهود الخيرة التي يبذلها أصحاب الدولة رؤساء الحكومة السابقين إلى جانب رئيس الحكومة سعد الحريري الذي تكن له المملكة المحبة والتقدير، من تعزيز العلاقات الأخوية الوثيقة بين المملكة ولبنان".

وتابع البيان: "لقد أكد خادم الحرمين الشريفين حرص المملكة القوي والثابت على لبنان واستقلاله وسيادته والحفاظ اتفاق الطائف وصونه لكونه الاتفاق الذي أنهى الحرب الداخلية في لبنان، وأكد أهمية صيغة العيش المشترك بين جميع اللبنانيين بشتى طوائفهم وانتماءاتهم، وكل ذلك تحت سقف الدستور واحترام القوانين واحترام الشرعية العربية والدولية. وأن المملكة لن تدخر جهدا من أجل حماية وحدة لبنان وسيادته واستقلاله".

وأضاف البيان: "وفي هذا المجال أكد خادم الحرمين الشريفين أهمية إعادة الاعتبار والاحترام للدولة اللبنانية وإقدارها على بسط سلطتها الكاملة وبقواها الشرعية على جميع مرافقها وأراضيها، وكذلك قدرتها على استعادة هيبتها بما يعزز من وحدة اللبنانيين".

وتابع البيان: "كما أكد خادم الحرمين الشريفين رغبته الصادقة بزيارة لبنان الذي يعتبره المنتدى الأفضل في الوطن العربي ويكن له كل المحبة والتقدير وله فيه ذكريات طيبة".

إعلانات

الأكثر قراءة