عاجل

البث المباشر

سائحة فنلندية زارت السعودية.. فسحرتها كنوزها الثقافية

المصدر: العربية.نت - نادية الفواز

أكدت الفنلندية المستشارة في مجال السياحة والسفر، لورا الوه، أن الأجواء والطبيعة في جبل السودة تعتبر من أجمل التجارب التي عاشتها في ربوع الجمال، والذي لا يقل في جاذبيته عن أي موقع سياحي عالمي.

وذكرت لورا، التي تسلقت جبل السودة على ارتفاع 3500 متر فوق سطح البحر مع فريق الهايكنج، أنها قامت بجولة عبر الثقافة الجنوبية في منطقة عسير، زارت من خلالها المواقع الأثرية والشعبية وعددا من المناطق مثل المحتطبة ورجال المع وقرية المفتاحة التشكيلية. وشاهدت أثناء جولتها الآثار والتراث والحضارة والشلالات والمناظر الطبيعية وجماليات الخط والنقش العسيري.

وأشارت إلى أن "موسم السودة"، الذي انطلق في بداية آب/أغسطس الحالي، يقدم العديد من البرامج السياحية المميزة، التي تثري جماليات الموقع وتتيح فرصة للتعريف بأهمية المنطقة وإبراز مخزونها التراثي والثقافي.

وفي حديث لـ"العربية.نت" قالت لورا: "كنت أسمع كثيراً عن السعودية في الوقت الذي أعشق فيه السفر منذ طفولتي والتعرف على الثقافات المختلفة. اخترت السعودية لأنني أحببت خوض هذه التجربة على الرغم من قلة توفر معلومات عن الأماكن السياحية فيها، إلا أنني وجدت تجربة حقيقية مليئة بالمتعة والمعرفة خلال زياراتي للعديد من المواقع الأثرية والسياحية".

وتابعت: "لفت انتباهي ما يحمله جبل طويق ومدائن صالح من جمال في الطبيعة، كما أعجبني تعدد الطبيعة والطقس من منطقة إلى أخرى، فزرت البحر الأحمر وصحارى المملكة، وتعرفت على العديد من الحضارات خلال جولتي في تبوك والعلا والرياض وجازان وجزيرة فرسان".

وأضافت: "أعجبت بجماليات السعودية، وسأعمل على نقل تلك المشاهد والثقافات عبر حساباتي في منصات التواصل الاجتماعي، لاسيما أن السودة تعتبر من أجمل المواقع السياحية في السعودية. كما أطمح إلى المزيد من الزيارات المختلفة إلى ربوع السعودية".

وبينت لورا أنها أعجبت بقرية ذي عين في الباحة، وطريقة البناء بالأحجار القديمة، وسحرتها مرتفعات فيفاء بجازان، وكذلك البيوت النجرانية التراثية، لافتة إلى أنها تسعى لإبراز الكنوز الثقافية والتاريخية للمملكة.

إعلانات