عاجل

البث المباشر

"وسم على ساعدي" أغنية بالمناهج الدراسية.. ماذا قال شاعرها؟

المصدر: العربية.نت - عماد الحكمي

على الرغم من مرور أكثر من 30 عاماً على طرح الفنان محمد عمر للأغنية الوطنية الخالدة "وسم على ساعدي"، إلا أنها لا تزال متوهجة ولها حضورها في كل المناسبات الوطنية، وهي حاضرة كأغنية لها رمزيتها في أذهان أطفال ذلك الوقت، حينما كانت تصاحب أسماعهم عبر أثير الإذاعات كل صباح وهم في طريقهم إلى المدارس.

"العربية.نت" بحثت عن شاعر هذه الأغنية، فعثرت عليه في جزيرة فرسان التابعة لمنطقة جازان (جنوب غرب المملكة) حيث كشف الشاعر السعودي علي صيقل مؤلف الأغنية الوطنية الشهيرة "وسم على ساعدي" في حديث خاص لـ"العربية.نت" أنه حينما كتب نص هذه القصيدة لم يتوقع أن تغنّى وتحقق شهرة ذائعة الصيت، وروى قصة الأغنية قائلاً:" في عام 1989 زار عدد من الفنانين والإعلاميين جزيرة فرسان، حتى أذكر معهم الأستاذ محمد باريان، والتقيت بالفنان محمد عمر وأهديته ديوانا به مجموعة من النصوص"، وأضاف صيقل: "الفنان محمد عمر أعجبه نص وسم على ساعدي بين مجموعة من النصوص وغناه وفي الحقيقة لم أتوقع هذا النجاح الكبير للأغنية".

الشاعر علي صيقل الشاعر علي صيقل

كما كشف علي صيقل، الذي كان يعمل معلماً، بأن وزارة التعليم اعتمدت تدريس قصيدتين من ديوانه وهما "وسم على ساعدي" لطلاب الصف الخامس الابتدائي، والأخرى لطلاب الصف الثالث ثانوي في مقرر البلاغة والنقد، وتابع: "رغم أنني لم أتلق أي خطاب أو اتصال بشأن القصيدتين لكني فخور باختيار نصين لتعليم الأجيال، وهذه البادرة بحضور قصائد أبناء الوطن خطوة تستحق أن نشيد بها".

وأكد أنه جاهز لتكرار تجربة النجاح بنصوص وطنية جديدة وجاهزة للتنفيذ متى ما خطب الفنانون ودّه.

وفي معرض إجابته عن سر غيابه عن الإعلام سنوات طويلة رغم قوة الشخصية التي تحملها قصائده الوطنية، رد صيقل: "أنا لا أظهر في الإعلام ربما لأنه ليس لدي أصدقاء إعلاميون يكتبون عني، وأنتم عندما بحثتم عني وجدتموني مرحباً، وها أنا أحدثكم من مسقط رأسي جزيرة فرسان جزيرة اللؤلؤ والنوارس والغزلان، أسكنها وتسكنني وأكتب قصائدي في صباحاتها، ولفرسان أزجي القلب والروح والعمرا وإحساسي الفياض.. أسكبه شعرا".

موضوع يهمك
?
جذبت صور نادرة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز زوار المعرض الوطني التاريخي الذي تقيمه مكتبة الملك...

50 صورة تجذب زوار المعرض التاريخي للسعودية 50 صورة تجذب زوار المعرض التاريخي للسعودية السعودية

وعن جديده أبان صيقل بأنه انتهى من كتابة نص مطلعه:

"مليكي حبيب الناس سلمان في دمي
ويجري ولاء في فؤادي وفي فمي
وها موطني أنشودة تغمر الدنا
وترنيمة يشدو بها كل مبسمِ"

كما أبدى تقديره ومحبته للشعراء السعوديين الذين حافظوا على حضورهم المميز في القصيدة الفصحى بمختلف المحافل وساهموا في وصولها إلى الناس بلغة متوهجة وصور بديعة.

إعلانات