عاجل

البث المباشر

مكتبة الملك عبدالعزيز تدعم الثقافة السودانية بفهرس وطني

المصدر: العربية.نت - الرياض

تستعد مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، ممثلة بمشروع الفهرس العربي الموحد وبالتعاون مع المكتبة الوطنية السودانية لإطلاق فهرس وطني للمكتبات السودانية فور اكتمال البيانات، في خطوة حديثة ومهمة لدعم الثقافة السودانية، لمساعدة المكتبة الوطنية السودانية في تحقيق أحد أهم أهدافها وهو حصر كنوز الثقافة السودانية، في قاعدة واحدة، وتمكين الباحثين في أي مكان من العالم من الوصول إلى جميع مقتنيات المكتبات السودانية والإفادة منها.

ومشروع الفهرس الوطني السوداني، وهو بمثابة حلقة من حلقات التواصل بين مكونات الثقافة العربية، ورافدًا مهمًا من روافد وأدوات الفكر العربي، ويعمل على إتاحة مقتنيات المكتبات السودانية الأعضاء في الفهرس العربي الموحد من خلال بوابة واحدة في شبكة الإنترنت، وحصر الإنتاج الفكري السوداني في قاعدة قياسية، ومساعدة المكتبات لتطوير فهارسها وتبادل الخبرات فيما بينها.

وهذا المشروع هو امتداد لتعاون مثمر بدأته مكتبة الملك عبدالعزيز العامة مع المكتبات السودانية، انطلاقاً من القناعة بأهمية التعاون وحرصًا على تنسيق الجهود وتكاملها لتحقيق الأهداف المشتركة في مجالات تنظيم المعلومات وإتاحة المعرفة العربية.

نافذة للعالم على الثقافة السودانية

من جهته، ذكر مدير مركز الفهرس العربي الموحد الدكتور صالح المسند، أن الفهرس الوطني السوداني تبرز أهميته في أنه سيكون جزءا من باقة الفهارس الوطنية العربية التي ستنشأ بالتعاون مع الفهرس العربي الموحد، وهو المشروع العربي الذي تقدمه مكتبة الملك عبدالعزيز العامة دعماً للثقافة العربية، حيث يعمل على دعم برامج البنى التحتية العربية في مجال المكتبات والمعلومات من خلال حصر الإنتاج الفكري العربي المنشور وغير المنشور والموجود في المكتبات العربية والأجنبية، في قاعدة ببليوجرافية ضخمة تقوم على مواصفات ومعايير عالمية، من شأنها توحيد بيانات أوعية المعلومات وتسهيل تبادل التسجيلات الببليوجرافية بين المكتبات على الخط المباشر.

وتابع "مما يجنبها تكرار فهرسة الوعاء الواحد داخل المكتبات العربية، والتي ستكون بوابة سند للحركة الثقافية والأكاديمية والبحث العلمي في السودان، ونافذة يطل منها العالم على الفكر والثقافة السودانية، كما أن الفهارس الوطنية ومن ضمنها الفهرس الوطني السوداني ستتيح المحتوى الرقمي العربي المتوافر في المكتبات الأعضاء من خلال شبكة الإنترنت مما يدعم المحتوى العربي ويسهل وصول الباحثين إلى كنوز المعرفية العربية".

إعلانات