حكاية فنان سعودي استبدل ريشة الرسم بأصابعه

نشر في: آخر تحديث:

خرج فنان تشكيلي سعودي عن المألوف، حين تخلى عن ريشة الألوان، ليعتمد على الرسم بأصابع يده، حتى استطاع أن يخرج بفن إبداعي جسد فيه المشاعر الإنسانية المستوحاة من خياله الواسع، ومقترباً من مدارس الفن التشكيلي المختلفة مثل السيريالية والتجريدية والانطباعية.

الفنان مشاري الغامدي، البالغ من العمر 25 عاما، يدرس في كلية العمارة والتخطيط ،ويعمل في مجال الرسم وتصميم الجرافيكس والإعلانات والسوشيال ميديا، يقول: "حصلت على شهادة الأكاديمية الأميركية للفنون، وأنا لا أنتمي لمدرسة أكاديمية أو فنية معينة، ولي طابع وأسلوب خاص بعيدا عن الأمور الأكاديمية في طرق الرسم، وأستوحي رسوماتي من الخيال عبر استبدال الريشة بأصابعي في رسم اللوحات".

وأرجع الغامدي انتشار لوحاته عبر منصات الإعلام والتواصل، لغرابتها وتميزها في طريقة الرسم والعرض.

وقال: "التجارب والممارسة الطويلة أعطتني خبرة واسعة في عالم الرسم والفنون، وأنا لا ألتزم بمقاييس ومعايير فنية، وأعمالي فلسفية أكثر منها واقعية".

وتابع الحديث: "وجدت ترحيباً واسعاً من الجمهور، ربما لأن الإحساس في اللوحات غير مألوف، ويلامس النفوس".

وشارك الغامدي في العديد من المسابقات الفنية، وفي عام 2008 حصل على المركز الأول على مستوى مدارس الرياض. كما قدم العديد من المعارض خارج السعودية، ولاقت أعماله أصداء طيبة، ومن أشهرها معرض باريس لعام 2016، وهو يطمح حالياً لعمل معارض داخلية يطرح عبرها فنه وتجربته التشكيلية.