تأجيل حفل تدشين "بوابة الدرعية" للأربعاء بسبب الأمطار

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المتحدث الرسمي لهيئة تطوير "بوابة الدرعية"، ثامر السديري، عن تأجيل حفل تدشين "بوابة الدرعية"، الذي كان مقرراً مساء الثلاثاء، إلى يوم غد الأربعاء، نظراً للحالة المطرية التي تشهدها المنطقة.

وقال السديري، في بيان صحافي: "إنه بناءً على التوجيهات العليا فقد تم تأجيل حفل تدشين بوابة الدرعية إلى يوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019 نظراً للحالة المطرية".

كما رحب المتحدث الرسمي بالجميع في هذا الحدث التاريخي على أرض الدرعية.

وتحتضن "الدرعية "عاصمة الدولة السعودية الأولى، الاحتفال الذي تنظمه هيئة تطوير "بوابة الدرعية"، بمناسبة وضع حجر الأساس لمشروع "بوابة الدرعية" الهادف إلى ترميم المنطقة التاريخية كمشروع تراثي ثقافي، وإعادتها إلى ماضيها العريق في القرن الثامن عشر، ولتصبح وجهة سياحية محلية وعالمية نظراً لما تضمه من جغرافيا وتاريخ عتيق.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"، فالحفل التاريخي يأتي في وقت تواصل فيه المملكة المضي بخطة التحول القائمة على رؤيتها 2030، ومن هنا ترشحت منطقة الدرعية إحدى أبرز الوجهات العالمية للسياحة والثقافة وأنماط الحياة العصرية التي تناسب مختلف أطياف المجتمع.

وإلى جانب الحفل الخطابي ووضع حجر الأساس، سيتحول ليل الدرعية إلى نهار بفعل أطنان من الألعاب النارية تنطلق لتضيء سماء المنطقة، على وقع عزف فرقة "الأوركسترا" العالمية المطعمة بألوان سعودية.

ويحمل حفل الافتتاح العديد من الأولويات، من بينها أن حجر الأساس مصنوع من الطين التقليدي المستخدم في مباني الدرعية، حيث تم نحت الحجر الأصفر ممهوراً بجملة "جوهرة المملكة" على يد أميز النحاتين في المملكة. وسيتم البدء في مشروع بوابة الدرعية في مطلع عام 2020، ويعد من أكبر المشاريع ضمن خطط المملكة بقيمة تبلغ 64 مليار ريال.

مجتمع حضري وتقليدي

وستغدو المنطقة عند إعادة ترميمها مجتمعاً حضرياً وتقليدياً متعدد الاستخدامات على امتداد سبعة كيلومترات مربعة تحتضن ما يصل إلى 100 ألف نسمة من السياح، والضيوف والمقيمين والطلاب، وفي المستقبل القريب ستتحول إلى مكان مثالي للاجتماع والاستكشاف والتسوق والعيش والعمل وتناول الطعام.

ومن المتوقع أن تستقطب الدرعية من 25 إلى 30 مليون زائر سنوياً للاستمتاع بعدد من المرافق الثقافية والتعليمية والترفيهية ذات المستوى العالمي بطابعٍ تراثي، بما فيها طيفٌ متنوعٌ من المتاحف المميزة التي تتيح لضيوفها عدداً من التجارب التفاعلية والمسلية، بدءًا من مشاهدة الإبداعات التي تحتفي بإنجازات الملوك والأبطال إلى استكشاف قصص تاريخ الدرعية عبر الزمن.

وستحتضن منطقة الفنون عدداً من المعارض والمطاعم والأكاديميات الفنية التي تُعنى بإطلاق المبادرات التعليمية، ضمن تخصصات محلية من بينها الخط العربي والفنون الإسلامية والهندسة المعمارية النجدية والمباني الطينية ومهارات المطبخ النجدي والمسرح والموسيقى العربية وغيرها.

كما ستتولى جامعة الملك سلمان ومجموعة من رياض الأطفال ومدارس المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية تعليم سكان المجمّع وتأهيلهم ليكونوا جيلاً جديداً من القادة السعوديين.

وتتربع "الدرعية" على مساحات خضراء وفيرة تتيح للزوّار والمقيمين الاستمتاع بما تضمه المنطقة من عجائب طبيعية فريدة، حيث يحاط المشروع بوادي حنيفة، وهو غابة نخيل طبيعية تمتد على مساحة 2 كيلومتر مربع، وتشكل وجهة مثالية للأنشطة الترفيهية وتجارب الهواء الطلق.

ويمكن للمقيمين والزوّار على حدّ سواء التنزه سيراً على الأقدام لمسافة 3 كيلومترات على امتداد مسارات طبيعية تطل على وادي حنيفة وحي الطريف التاريخي، في حين يجوب المارة شوارع بوابة الدرعية عبر الطريق المعبّد الذي يمتد على طول 2.5 كيلومتر.

وسيحظى ضيوف أرض الملوك والأبطال خلال الأشهر المقبلة بفرصة تجربة حفاوة الضيافة السعودية.