عاجل

البث المباشر

وثائق تكشف: أنقرة تمدح الرياض علناً وتتآمر عليها في الخفاء

المصدر: العربية.نت

أبرز موقع "The Intercept" الأميركي وثائق سرية مسربة للاستخبارات الإيرانية، تضمنت معلومات عن استضافة تركيا لاجتماع بين الحرس الثوري الإيراني وجماعة الإخوان للعمل ضد السعودية.

بين العلن والخفاء

وتتناقض المعلومات المسربة مع المواقف المعلنة من الحكومة التركية بالحرص على الاحتفاظ بعلاقات قوية ومثمرة مع السعودية آنذاك.

موضوع يهمك
?
أكدت قوات سوريا الديمقراطية أن القوات التركية وفصائل سورية تابعة لها سيطرت على 60 قرية منذ إعلان وقف إطلاق النار. وقال...

قسد: تركيا سيطرت على 60 قرية شمال سوريا بعد الهدنة قسد: تركيا سيطرت على 60 قرية شمال سوريا بعد الهدنة سوريا

وأوضحت الوثائق المسربة أن "تركيا استضافت في 2014 اجتماعاً بين الحرس الثوري والإخوان لمواجهة السعودية"، وقد بحثا فيه "التحالف ضدها".

وبيّنت المعلومات الواردة في الوثائق المسربة أن ممثل الإخوان طالب الحرس الثوري الإيراني بالعمل ضد المملكة باليمن من خلال توحيد صفوفهما، في ظل "تشاركهما في كراهية السعودية".

أقنعة الزيف والنفاق

وأبرز موقع The Intercept أن الوثائق المسربة تكشف أحد أقنعة الزيف والنفاق التي تخفي وراءها حكومة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، دوافعها ومؤامراتها، حيث أحجمت الحكومة التركية عن منح قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.

ورغم ذلك، فإن تركيا قامت في نفس الوقت بتوفير مكان آمن لمثل هذه القمة، باعتبارها واحدة من الدول القليلة في العالم، التي تربطها علاقات طيبة مع كل من القطبين المتنافرين الإيراني والإخواني.

ونظراً لعدم تمكن سليماني من دخول تركيا آنذاك، فقد حضر الاجتماع وفد من كبار مسؤولي فيلق القدس، برئاسة أحد نواب سليماني، وهو باسم أبوحسين، وفقاً لما ذكرته الوثائق المسربة. وأشارت الوثائق إلى أن وفد تنظيم الإخوان ضمّ 3 من أبرز قيادييه المصريين في المنفى، وهم: إبراهيم منير مصطفى ومحمود الإبياري ويوسف مصطفى ندا.

إعلانات