الملك سلمان يشيد بتطوير مناهج التاريخ الجديدة في التعليم

نشر في: آخر تحديث:

أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على أهمية الاهتمام بالتاريخ الوطني، مثمناً تطوير دارة الملك عبد العزيز لمقررات الدراسات الاجتماعية في التعليم العام، ومقرر التاريخ الوطني للجامعات، بالتعاون مع وزارة التعليم التي تقدم تراث الوطن وتاريخه بأسلوب تربوي متميز.

جاء ذلك خلال ترؤسه لاجتماع مجلس الدارة، حيث تم مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، وأصدر عدداً من القرارات التطويرية لأعمال الدارة، ومنها: الموافقة على تحويل مركز التاريخ السعودي الرقمي (رقمن) إلى المركز السعودي للمحتوى الرقمي، لتحقيق أهداف دارة الملك عبدالعزيز المرسومة بوجود مركز متكامل يحقق الشمولية في نقل المحتوى السعودي إلى الصيغة الرقمية، بما في ذلك التاريخ السعودي بغرض الإفادة منه في الكثير من وسائل التواصل التقنية الحديثة.

كما وافق المجلس على تنفيذ مبادرة تطوير الدراسات التاريخية الوطنية تحت إشراف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، نائب رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز، التي تهدف إلى تطوير جوانب المدرسة التاريخية السعودية لتكون رائدة ومؤثرة بما في ذلك تطوير المنهجية والبرامج العلمية والأكاديمية والارتقاء بمستوى أنشطة الجمعية التاريخية السعودية وبرامجها للرفع من فاعليتها في الحركة العلمية.