بن معمر: القيم الدينية جزء لا يتجزأ من تكوين حضارة الإنسان

نشر في: آخر تحديث:

دعا الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين الثقافات وأتباع الأديان، فيصل بن معمر، إلى تفعيل دور الأفراد والقيادات والمؤسسات الدينية، لمساندة صانعي السياسات في تعزيز التعايش، واحترام التنوع وقبول التعددية وترسيخ المواطنة الشاملة، والتصدي لتهديدات التعايش السلمي والتسامح من قبل الجماعات المتطرفة بين مختلف الطوائف الدينية والعرقية في العالم.

كما دعا إلى الاستفادة القصوى من المعتدلين من الأغلبية الصامتة، من الذين يمتلكون القدرات والإمكانات الكبيرة في مكافحة خطاب التطرف تحت مظلة المواطنة المشتركة.

وأكد على أن الحوار يرسخ المبادئ والقيم الإنسانية المشتركة مثل: الرحمة والاحترام والتسامح والإحسان والسلم والتماسك الاجتماعي.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها بن معمر في الملتقى الإقليمي حول"التربية على المواطنة والقيم الإنسانية المشتركة: من النظرية إلى التطبيق" الذي نظمه مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية، ومركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم بالتعاون مع مكتب التربية العربي لدول الخليج، والذي يختم أعماله اليوم الخميس.

وأكد بن معمر على ضرورة دعم مسار غرس الثقافة العالمية المشتركة، التي تدعو إليها منظمة اليونسكو لتعليم مفهوم المواطنة المشتركة في أذهان الناشئة، من دون اشتراط تخصيص وقت محدد لها أو تدريسها كمادة مستقلة، ولكن بدمج قيمها ومبادئها وأدبياتها ضمن النشاطات التربوية والتعليمية الصفية وغير الصفية في مؤسساتنا التعليمية.

ورأى ابن معمر أن شعوب العالم اليوم تتواصل وتترابط بشكل متسارع مع بعضها البعض جغرافيا وتقنيا "بعدما تخطى وعيها العالمي والإنساني الأطر والمسارات الرسمية وابتكر أنماطًا من التواصل والتفاهم والتعاون، لتؤكد ضرورة العيش في ظل المواطنة المشتركة".