خالد بن سلمان: ميليشيا الغدر الإيرانية اغتالت الحريري

نشر في: آخر تحديث:

أكد نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، أن رفيق الحريري كان قائداً وطنياً مصلحاً، لافتاً إلى أنه قاد مسيرة إعادة الإعمار وتحقيق الاستقرار في لبنان.

وقال الأمير خالد بن سلمان على حسابه على تويتر الأحد: "استشهد قبل 15 عاماً رفيق الحريري. كان قائداً وطنياً مصلحاً، قاد مسيرة اعادة الإعمار وتحقيق الاستقرار في وطنه وابتعث الآلاف من أبناء شعبه من مختلف الطوائف. اغتالته ميليشيات الغدر الإيرانية التي ضاقت ذرعاً به وبمشروع النهضة الوطني الذي كان يدافع عنه، فهي لا تعرف إلا ثقافة الدمار".

كما أضاف: "رحل رفيق إلى جوار ربه، وستبقى رؤيته ومشروعه الوطني الذي يصبو لتحقيق الاستقرار والازدهار والتعايش في مواجهة مشاريع الميليشيات الطائفية التي لا تؤمن بالوطن ولا كرامة المواطن".

يشار إلى أنه بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة عشرة لاغتيال والده الجمعة، شدد رئيس الوزراء السابق، سعد الحريري، على أن "اغتيال الرئيس الحريري كان منعطفاً تاريخياً في حياة لبنان وبعد 15 عاماً لبنان اليوم أمام منعطف جديد".

وقال الحريري إن "غالبية اللبنانيين تسأل أمام الأزمة المعيشية والاقتصادية والمالية أين رفيق الحريري"، مشيراً: "وأنا أيضاً من 15 سنة وأنا أسأل وينك يا رفيق الحريري".

يذكر أنه في 14 فبراير 2005، اغتيل في وسط بيروت رئيس وزراء لبنان الأسبق، رفيق الحريري، أحد أبرز الفاعلين في الساحة السياسية والاقتصادية في البلاد.

انفجار عنيف أدى إلى مقتل 12 آخرين، وإصابة ما لا يقل عن 100، وهز اللبنانيين الذين نزلوا إلى شوارع بيروت للتعبير عن صدمتهم وحزنهم على اغتيال الحريري المعروف بدوره البارز في مشروعات إعادة إعمار لبنان بعد 20 عاماً من الحرب الأهلية التي انتهت باتفاق الطائف.