عاجل

البث المباشر

الجبير: لا قنوات تواصل خلفية مع إيران

المصدر: دبي - قناة العربية

نفى وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، وجود أي قنوات تواصل خلفية بين السعودية وإيران، مؤكداً أن الرياض تعلن موقفها في العلن، وهو مطالبة إيران باحترام الأعراف الدولية.

جاء ذلك على هامش مباحثاته مع وزيرة خارجية النرويج، ايني إريكسون، في الرياض.

عادل الجبير ووزيرة خارجية النرويج ايني إريكسون عادل الجبير ووزيرة خارجية النرويج ايني إريكسون

وأضاف الجبير: "لا توجد قنوات تواصل خلفية مع إيران. موقفنا من إيران واضح جدا. نحن نقوله في العلن. نريد إيران أن تلتزم بالأعراف الدولية والقانون الدولي، ومبدأ احترام سيادة الدول الأخرى، وأن تتوقف عن دعم الإرهاب وتوفير صواريخ باليستية للإرهابيين، وأيضا الالتزام بحسن الجوار في الخليج، لذا على إيران أن تغير سلوكها لو أرادت أن تتعامل بطريقة طبيعية مع العالم. والرسالة التي أرسلناها علنيا وليس عبر قنوات تواصل خلفية هي تغيير السياسة والالتزام بالنظام الدولي".

وبحث الجبير سبل توفير المساعدات الإنسانية لليمن مع وزير خارجية النرويج، وقال إنه تم التأكيد مع النرويج على دعم مهمة الأمم المتحدة للتوصل لتسوية سياسية للأزمة هناك.

موضوع يهمك
?
قال الرئيس التركي السابق عبدالله غول، إن الإسلام السياسي انهار في جميع أنحاء العالم، وذلك في تصريحات نادرة بعد فترة غياب...

عبدالله غول: الإسلام السياسي انهار عالمياً.. و"العدالة والتنمية" ابتعد عن نهجه عبدالله غول: الإسلام السياسي انهار عالمياً.. و"العدالة والتنمية" ابتعد عن نهجه العرب و العالم

وأضاف الجبير: "بخصوص اليمن ناقشنا أهمية توفير المساعدات الإنسانية.. السعودية والنرويج من أكبر الدول الداعمة لليمن، كما ناقشنا دعم مهمة المبعوث الأممي مارتن غريفثس من أجل التوصل لتسوية سياسية، كما ناقشنا أهمية فتح ممر إنساني لإيصال المساعدات، كما تبادلنا وجهات النظر حول ما يمكن فعله لدعم الحل السياسي في اليمن".

وحول خطة السلام الأميركية في الشرق الأوسط، أكد الجبير أن السعودية ملتزمة بدعم القرار الفلسطيني، لأن الفلسطينيين هم أصحاب الشأن.

وأضاف: "القرار في النهاية في يد الفلسطينيين، هم الذين سيحددون، هل هذا الاتفاق شيء ممكن تقبله أم لا، وموقف السعودية منذ عهد الملك عبدالعزيز، هو دعم القرار الفلسطيني. من الممكن أن ننصح أو تتم استشارتنا ولكنه قراراهم. هم الأشخاص المعنيون، وهم من يحددون هل المعروض يقابل توقعاتهم أم لا. وفي النهاية سندعمهم وهو أيضا نفس موقف معظم الدول العربية والإسلامية".

إعلانات