خطيبا الحرمين: تعليق العمرة مؤقتاً يتوافق مع الشريعة

نشر في: آخر تحديث:

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله الجهني خلال خطبة الجمعة في المسجد الحرام اليوم، أن الإجراءات التي اتخذتها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، بتعليق العمرة والزيارة مؤقتا للحد من انتشار هذا الوباء القاتل، جاءت متوافقة مع نصوص الشريعة، فحفظ الأرواح من مسؤوليات الحاكم الكبرى، وله تقدير ذلك بعد سؤال أهل العلم والاختصاص.

في حين استدل الشيخ الجهني من الأثر قصة عمر بن الخطاب، حين خرج إلى الشام حتى إذا كان بسرغ لقيه أمراء الأجناد أبوعبيدة بن الجراح وأصحابه رضي الله عنهم، فأخبروه أن الوباء قد وقع بأرض الشام، فشاور عمر أصحابه ونادى من هم أقدم في الأمر واحتلف بعضهم، حتى جاء عبدالرحمن بن عوف رضي الله عنه، فقال: إن عندي في هذا علماً، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه، قال: فحمد الله عمر رضي الله عنه ثم انصرف. رواه البخاري ومسلم، وهذا الحديث يدل على وجوب الحرص خوفا من تفشي الوباء."

وفي خطبة المسجد النبوي، ذكر خطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور صلاح البدير أن العالم طُعن في رئتيه بداء كورونا، ذلك الوباء الذي سلب الأجفان كراها والأبدان قواها وغزا البلدان.

كما أوصى الشيخ البدير باتقاء مضار العلل ومواطن الوباء وتغطية الوجه عند العطاس والسعال، "بالمناديل ونحوها لئلا يؤذي أحدكم جليسه بالنفاثة التي تخرج من فمه أو أنفه أو بالميكروبات التي تنتشر في محيط العطسة أو السعلة لأن العدوى قد تنتقل بواسطة استنشاق الرذاذ الملوث في الهواء والفضلة المنتشرة للشخص المصاب."

إلى ذلك، اشاد بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها المملكة لمنع تفشي فيروس كورونا ومنها تعليق الدخول للمملكة لغرض العمرة وزيارة المسجد النبوي بصفة مؤقتة، وبحكمة هذا القرار وسمو أهدافه وجليل مقاصده وعظيم فائدته وعائدته على صحة الأبدان والبلدان.