عاجل

البث المباشر

وفاة إعلامي سعودي بعد توثيقه لجمال البحر وقت الأمطار في جازان

المصدر: العربية.نت - نادية الفواز  

"أريد أن ألهم الناس، أريد أن ينظر لي أحدهم ويقول: بسببك أنت لم أستسلم"، كانت هذه آخر تغريدة كتبها الناشط السعودي في وسائل التواصل الاجتماعي، علي الحكمي "24 عاماً " قبل أن يلقى حتفه غرقاً في بحر جازان الجمعة، وبعد أن وثق جماليات أمواج البحر وقت هطول الأمطار.

آخر صورة ظهر فيها الحكمي قبل وقاته آخر صورة ظهر فيها الحكمي قبل وقاته

في حين تفاعل إعلاميون ورواد التواصل الاجتماعي، في تقديم التعازي في وفاة الحكمي، مطلقين وسم #علي_حكمي_في_ذمة_الله ، متداولين أن سبب الوفاة كانت الغرق دون أن تتضح تفاصيل الحادثة بعد، ومسطرين عبارات النعي للشاب العشريني الذي تفاجأ متابعوه بوفاته، بعد أن ظل حتى قبل وفاته بساعات قليلة ينشر لهم مقاطع فيديو من المدينة التي شهدت أجواء ماطرة.

موضوع يهمك
?
قد تتغير طريقة استخدام ميزة تضمين المشاركات من إنستغرام بشكل كبير قريبًا، حيث أوضحت منصة مشاركة الصور المملوكة لشركة...

إنستغرام قد تغير طريقة استخدام ميزة تضمين المشاركات إنستغرام قد تغير طريقة استخدام ميزة تضمين المشاركات تكنولوجيا

وأكد زميل الحكمي، ماجد عطيف في تغريدة "وفاة الزميل علي الحكمي غرقاً مساء اليوم الجمعة، أسأل الله العلي العظيم أن يتقبله من الشهداء الأبرار، إنا لله وإنا اليه راجعون".

وفي حديث لـ "العربية.نت" مع خال الإعلامي علي الحكمي، قال موسى الحكمي ودموع الحزن تنهمر خلال حديثه: "علي ودع والدته مصراً على تقبيل قدميها في آخر لقاء بها، وكان مودعاً يطلب رضاها، ورغم تحذيرها له وطلبها البقاء، إلا أنه كان شغوفاً بتغطية الفعاليات في مدينة جازان، إلى حين تفاجأت الأسرة بنبأ وفاته غرقاً خلال رحلته مع أصدقائه للسباحة في بحر جازان".

وأضاف: "الأسرة وجدته في المستشفى بعد أن انتشله حرس الحدود، وستتم الصلاة عليه عصر هذا اليوم، رحم الله علي فقد كان من أطيب شباب العائلة خلقاً، وقريباً من المجتمع ومحباً للناس، ودائماً ما يحب أن يترك خلفه أثرا طيبا، فهو شخصية مثقفة وواعية، رحمه الله وتغمده بواسع رحمته".

إعلانات

الأكثر قراءة