عاجل

البث المباشر

مشاهد تحبس الأنفاس.. سعودي يمشي على الحبال وسط الجبال

المصدر: العربية.نت - نادية الفواز

حقق سعودي طموحه، حين استطاع تطوير ممارساته الرياضية في تسلق الجبال، ليتقن ممارسة رياضة المشي على الحبال، في رياضة نادرة على مستوى السعودية، بعد أن تعلمها ذاتياً عبر البحث والاطلاع.

الشاب رامي الحارثي الذي يعمل طبيباً للأسنان، ظهر في صورٍ يسير على الحبال، في مشاهد حبست أنفاس الكثير، روى لـ"العربية.نت" قصته مع هذا النوع من الرياضة، وقال: "أنا في الأساس متسلق للصخور، وهذه الرياضة تحتاج الكثير من التوازن على مشط القدم".

وتابع: "لذلك ابتكر متسلقو الصخور طريقه للتدريب على التوازن بالمشي على حبال النايلون tubular nylon المستخدمة في صناعة نقاط التثبيت على الجبال، ومع مرور الوقت تطورت هذه الممارسة إلى رياضة مستقلة slackline ولها أنواع مختلفة، منها المشي على الحبال الشاهقة highlining والتي اتقنتها".

وأضاف الحارثي: "بعد تعلمي أساسيات رياضة المشي على الحبال، سافرت لحضور مهرجانات عالمية خاصة لهذه الرياضة، مما ساعدني في تطوير مهاراتي، لاسيما أن هذا النوع من الرياضة يعتبر آمنا، فلها العديد من وسائل السلامة تجعلها أكثر أماناً، منها حزام السلامة المرتبط بالحبل نفسه".

وأوضح أن "التوازن يتم بدون تفكير لكون الجسم لديه قابلية على التكيف لعدم السقوط، وتحتاج هذه الخاصية لتدريب الجسم على التوازن ورفع الكفاءة في هذا المجال، فرياضة المشي على الحبال تساهم بالتحكم في عملية التنفس لزيادة كفاءة العضلات والمخ".

وأشار إلى أنها "تُعلم أشياءً مجازية تتوازى مع الحياة اليومية، مثل الاستمرار في الطريق وعدم الوقوف، لأن الوقوف عدو التوازن، كما تعلم النظر للأهداف خلال المشي والعلو بالنفس، على الرغم من وجود ما يشدك للأسفل، وعندما تصل للنهاية تفيض مشاعرك بالسعادة وحب الذات، والتي من شأنها طرد الأفكار السلبية من دواخلنا".

وقام الحارثي بتكثيف تمارينه وتطوير مهاراته في المشي على الحبال، على الرغم من سقوطه المتكرر، إلا أنه رفع أول حبل في محافظة مليح بالقصيم، وفي إسبانيا تم عمل التجربة مرتين، وبعد تدريب متواصل لأكثر من عام، تم عمل هاي لاين في الديسة وآخر في الحبلة، وأصبح أكثر تمرساً لهذه الرياضة النادرة، وشارك في العديد من المهرجانات لمحبي رياضة المشي على الحبال.

إعلانات

الأكثر قراءة