عاجل

البث المباشر

معلم سعودي يقدم الدرس لطلابه أثناء غسيل الكلى.. هذه قصته

المصدر: العربية نت - حامد القرشي  

بين ردهات مركز غسيل الكلى بأحد مستشفيات الخرج وسط السعودية، ومن فوق السرير الأبيض، وبين أنابيب الأجهزة الطبية، وتحت وطأة جهاز يمتص دماءه على مدى أربع ساعات، يتواصل معلم سعودي مع طلابه عبر منصة "مدرستي"، على الرغم من توجعه، إلا أن المعلم أصر على التواصل مع طلابه وإعطائهم الدروس عن بعد.

في حين تداولت منصات التواصل، مقطع فيديو وثق المعلم خالد عكاش حين قيامه بعملية غسيل الكلى وقت الدرس مع طلابه، والذي تحدث إلى "العربية.نت" بقوله: "المقطع المتداول كان عفوياً، حيث وافقت الحصة جلسة غسيل الكلى، وقد تفهم الطلاب وضعي، وكانوا خير عون لي في تقديم الدرس، والذي كان عن نص قرائي، واستمعت خلال الحصة لقراءة الطلاب، وقمت بتصحيح أخطاء القراءة لهم، وأحب أحد المتواجدين بالغسيل، توثيق المشهد أثناء شرح الدرس، ومن ثم انتشر هذا المقطع في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة".

وأضاف: "ردة فعل طلابي كانت إيجابية، حيث تفهموا وضعي، وطلبوا مني الراحة، ولكني رفضت وأخبرتهم بأن همتي كبيرة وقوية، ولن تكسرها أجهزة الغسيل مهما كان ألمها".

موضوع يهمك
?
حافظت منطقة جازان على مهنة "السليط" أحد الموروثات الشعبية في عمليات صناعة زيت السمسم المستخرج من بذور "السمسم"، بالطريقة...

السعودية.. تعرف على صناعة زيت السمسم بالمعاصر التقليدية السعودية.. تعرف على صناعة زيت السمسم بالمعاصر التقليدية السعودية

وتابع الحديث: "أقوم بتدريس مادة لغتي الخالدة للمرحلة المتوسطة في متوسطة حطين بالخرج، والحمد لله تواصلي مع الطلاب بشكل رائع، والمدرسة سهلت لي عملية التعليم، وجعلته سهلاً وميسراً، حيث تم تذليل كل العقبات أمامي لتقديم المادة العلمية بالشكل المطلوب".

وأكمل: "أصبتُ بالفشل الكلوي منذ ثمانية أعوام، وكانت بداية إصابتي بالمرض صعبة، خاصة أنني لم أكن ملما بآلام الغسيل وتبعاته، والآن بدأت أتقبل الوضع، ولكن كلي أمل بإنهاء معاناتي وزراعة الكلى عاجلا، لكي أعود لحياتي الطبيعية، فأنا ومنذ عام تقريباً وأنا أقوم بغسل الكلى 3 مرات في الأسبوع، ولمدة 4 ساعات ونصف في الجلسة الواحدة".

إعلانات