عاجل

البث المباشر

"فن الزجاج".. مبادرة زوجين لتدريب ذوي الإعاقة

المصدر: العربية.نت - نادية الفواز

رسمت الإرادة والمثابرة حقولًا معرفية وتجارب ثرية، تُكتب في سجلات من تمكنوا من وضع بصماتٍ لهم، لتعطي الدافع لمن وقف على مثل هذه التجارب القيّمة، لبذل المزيد في سبيل الوصول إلى المكان الذي يصبو إلى بلوغه والوقوف أمام الهدف الذي رسمه لنفسه في المستقبل القريب.

نايف العصيمي وفهد الحاذور، اللذان لم تتوقف الحياة أمام إعاقتهما، بل تحداها وآمنا بقدراتهما لمواجهة الحياة من خلال خطوات ثابتة.

موضوع يهمك
?
انتقال لانا ماركس من مجال تصميم الحقائب الفاخرة إلى المجال الدبلوماسي أمر غير اعتياديّ، ولكنه لم يكن مستحيلاً في عهد...

ما لا تعرفه عن ماركس.. سفيرة أميركا المهددة بالاغتيال ما لا تعرفه عن ماركس.. سفيرة أميركا المهددة بالاغتيال العربية ستايل

وكانت بداية القصة حينما سمع كل منهما بمبادرة (فن الزجاج) التي قدماها الفنانان التشكيليان الزوجان فهد ولولو اليحيى نهاية عام 2019م، بدعم من شركة تراثنا للمسؤولية المجتمعية، بهدف تدريب الأشخاص من ذوي الإعاقة على فن (الحفر على الزجاج)، حيث انتهى التدريب بتوظيفهما بشركتهما المتخصصة بتقديم مبادرات للخدمة المجتمعية.

مدرب ومدير

حيث استطاع نايف العصيمي 32 عاماً، المصاب بشلل دماغي نتيجة نقص الأكسجين أثناء الولادة تحدي إعاقته، وخوض تجربة الحفر على الزجاج التي تحتاج إلى دقة في العمل، وخلال 9 أشهر استطاع أن يطور عمله ليصبح مدرباً في هذا الفن، إضافة إلى عمله كمدير بقسم المسؤولية المجتمعية بالشركة والمسؤول عن المبادرات التي تخدم الأشخاص ذوي الإعاقة.

وذكر العصيمي أنه كان يعيش حياة رتيبة أقرب إلى الانطواء، ولكنه بعد خوض تجربة العمل خاصة في مجالٍ مكّنه من إخراج الكثير من الإبداع، وجعل منه رجلا آخر مليئا بالطموح، ينظر إلى المستقبل بتفاؤل بعيدًا عن أفكار سلبية.

هذا وقد استطاع الزوجين فهد ولولو اليحيى الوصول إلى تحقيق حلمهما في إقامة مشروع لهواة الرسم بتدريبهم ثم توظيفهم بورشة متكاملة، تعمل على لوحات فنية إبداعية لبيعها وتسويقها لجهات ذات اهتمام من خلال توظيف التباين والأبعاد ومناطق إسقاط الضوء ومناطق الظل، وسر التكنيك باختيار نوع ومقاس الريشة المناسبة الخاصة بجهاز الحفر لكل منطقة باللوحة، ومراعاة الأسلوب المناسب، إما الحفر أو التنقيط، أو الخدش، حسب كل منطقة.

طريقة مبتكرة

فبعد أن جمعهما حب الفن والرسم على الزجاج، قرر الزوجان نقل أسلوب فن الرسم على الزجاج من خلال طريقة مبتكرة، في الحفر على الزجاج الأسود والشفاف بالتنقيط والحفر والخدش، وتطبيق النسب والأبعاد ومناطق الظل والنور، من خلال رسم الشخصيات على ألواح الزجاج الشفاف والمعتم، وتم تنفيذ الفكرة من عام 2018م وتم تدريب أكثر من 70 فناناً وفنانة من كافة الأعمار والشرائح.

من جهتها أشارت الفنانة لولو اليحيى لـ"العربية.نت"، أنهما حققا أهدافهما الفنية كزوجين ابتكرا فكرة ريادية لتسخير الفن، ليكون انتصاراً للفنانين لتجاوز جملة "الفن ما يوكل عيش"، والحمد لله تم تأسيس مبادرة للمسؤولية الاجتماعية، هدفها احتضان كل الفنون لجميع الأعمال، وخلق مسمى وظيفي فنان تشكيلي "وتمكين الفئات المختلفة من العمل في مجال الفن ومحاربة البطالة.

بداية الرحلة

وقالت: "بدأت رحلتنا بنشر الفكرة أثناء المشاركات في المعارض والمهرجانات والفعاليات، بهدف دراسة مدى نجاحها لإدراجها داخل السوق، والتمكن من خلق نشاط فني جديد يجذب المؤسسات المحلية والدولية والحكومية لاقتناء هذه الأعمال بدقتها الاحترافية وبأيد سعودية، وتم دعم المبادرة من تراثنا للمسؤولية المجتمعية".

وأشارت: "نطمح أن يصل هذا الفن للمستوى الإقليمي والعالمي، من خلال تمكيننا للفئة الأقل حظاً في المجتمع، وخلق فرص وظيفية لهم من خلال انخراطهم في سوق العمل، مع الاهتمام بتطوير أدائهم من خلال الدورات المجانية، وتأهيلهم ليكون لهم دور كبير في المجتمع".

كلمات دالّة

#لعربية_نت

إعلانات