قصة أرملة سعودية بحثت عن مصدر رزق لتتحول إلى رائدة أعمال

نشر في: آخر تحديث:

استطاعت أرملة سعودية لديها 7 من الأبناء أن تكون أنموذجاً في ريادة الأعمال، حين بدأت مسيرة حياتها العملية من الصفر، لتأمين مصدر دخل لها ولأسرتها، حتى فتحت مطعماً يقدم الوجبات الشعبية في منطقة جازان – جنوب غربي السعودية - ليكون مصدر رزق لعدد من الفتيات السعوديات اللاتي انضممن للعمل معها في المطعم.

"عليا خبراني" تحدثت لـ"العربية.نت" بقولها: "بداية مشروعي بعد اتصال من جمعية "غراس" لرعاية الأيتام بجازان، وترشيحي للانضمام لدورة تدريبية في الطبخ لمدة شهرين، على الرغم من أني أجيد الطبخ وخاصة الأكلات الشعبية، حيث كنت أجهز عدداً من الأطباق والأكلات في منزلي، من أجل بيعها وتوفير مصروف لأبنائي الأيتام".

وأضافت: "وخلال حضوري للدورة، كانت ترافقني طفلتي، فسألني أحد المسؤولين عن سبب إحضاري للطفلة، فكان جوابي: أن جميع إخوتها في المدارس وليس هناك شخص يستطيع الاهتمام بها خلال فترة حضوري للدورة التدريبية، وبعد الانتهاء من الدورة التدريبية قدم لي النصيحة بزيارة معهد "ريادة"، والذي سيقوم بالاهتمام بشأني".

وأشارت إلى أنها تقدمت للمعهد، ودخلت في مرحلة الدراسة، وواجهت الكثير من الصعوبات في فتح مطعمها، لاسيما أنها أرملة ووحيدة، وكان المطعم يحتاج جهودا كبيرة في مراجعة الإدارات الحكومية، إضافة إلى حاجة أبنائها للاهتمام وتجهيزهم للمدارس، حتى فكرت كثيراً بالتراجع عن مشروعها، إلا أن إصرارها والبحث عن مصدر رزق لأبنائها كان سبباً في مواصلة جهودها لفتح المطعم.

وبينت أنه: "بعد فتح المطعم والبدء في تقديم الوجبات الشعبية للزبائن، عملت مع أبنائي في المطعم، وبعد فترة قصيرة بدأ عدد من الفتيات يتقدمن للعمل معي، حتى أصبح عددهن بالمطعم 9 فتيات يمارسن الطبخ وتقديم الوجبات".