مشروع سعودي ينهي معاناة 18 ألف يمني في سقطرى اليمنية

انتهت معاناة 18 ألفا من سكان منطقة نوجد في جزيرة سقطرى اليمنية 

نشر في: آخر تحديث:

عانى 18 ألفا من سكان منطقة نوجد في جزيرة سقطرى اليمنية من انعدام الخدمات الصحيّة، ما اضطر الأهالي إلى قطع 75 كلم وسط تضاريس وعرة وسوء الطقس وصعوبة الطرق للوصول لأقرب مركز صحي، واستغرق الطريق قرابة 6 ساعات ذهاباً وإياباً من وإلى حديبو – أقرب منطقة للخدمات الصحية.

وكان مركز نوجد الصحي قد أغلق أبوابه منذ فترة طويلة بسبب قلة التمويل والاهتمام والعناية وأسباب أخرى، منها ضعف القطاع الصحي بشكل عام في اليمن.

لذا فقد بدأت السعودية منذ وقت مبكّر في إقامة مشروعات في قطاعات أساسية وحيوية في الجزيرة مثل المياه والكهرباء وغيرها.

وعمل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على ترتيب وتنسيق إعادة تأهيل مركز نوجد الصحي وتجهيزه وتزويده بسيارة إسعاف مجهّزة بكافة المعدات، بعد زيارات ميدانية قام بها مختصو التنمية في البرنامج لدراسة احتياجات المحافظات اليمنية، والتي كانت منها محافظة أرخبيل سقطرى.

وفي منتصف أكتوبر 2020 انتهت معاناة أهالي نوجد مع اكتمال أعمال البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في مشروع إعادة تأهيل وتجهيز مركز نوجد الصحي، وتحديداً في 14 أكتوبر، فقد بدأ المرضى والمراجعون بالتوافد إلى المركز والاستفادة من خدمات المركز الطبيّة.

وفي زيارة تفقدية للمركز قام بها وكيل المحافظة العميد صالح علي سعد بمعيته قائد قوة الواجب العميد الركن هاني عبد اللطيف بن عابد، ومدير عام مكتب الصحة بالمحافظة الدكتور سعد عامر بن ماجد، وبحضور مدير مكتب الصحة بمديرية حديبو الدكتور فرج يسر، قال مدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في محافظة سقطرى المهندس، طارق الزايدي: سعدنا بما سمعناه اليوم من إنجازات صرح بها مدير مركز نوجد الصحي. التجهيزات التي وفرها البرنامج للمركز رفعت القدرة الاستيعابية للمركز من 7 آلاف نسمة إلى 14 ألف نسمة.

وشكر وكيل المحافظة، العميد الركن صالح علي سعد السقطري، السعودية قيادة وشعباً على هذا الدعم السخي لمحافظة أرخبيل سقطرى، كما قدم شكره إلى المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، السفير محمد بن سعيد آل جابر، ومنسوبي البرنامج على جهودهم الواضحة في المحافظة ومختلف المحافظات اليمنية.

وأوضح أن للبرنامج بصمته الإيجابية في مجال التنمية والإعمار منذ عام 2018 في محافظة أرخبيل سقطرى وغيرها من المحافظات، مشيرا إلى أن خدمات المركز تطورّت بعد المشروع، حيث يوجد الآن في المركز المختصون الصحيون والممرضون والأجهزة والمعدات الطبية.

نقلة نوعية

وقال مدير مكتب الصحة في مديرية حديبوه، فرج يسر، إن مكتب الصحة حقق نقلة نوعية في الجانب الصحي بدعم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.

وأشار إلى أن المنطقة التي يقع فيها مركز نوجد الصحي فيها كثافة سكانية تبلغ 18 ألف نسمة، حيث يستقبل المركز الآن مختلف الأطياف، ويقدم لهم خدمات متكاملة، موضحاً أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وفّر للمركز سيارة إسعاف مجهزة بالكامل وذلك قبيل الأعاصير الموسمية التي تتعرض لها الجزيرة كل عام.

حزمة مشاريع تنموية للجزيرة

ويُعد مشروع إعادة تأهيل مركز نوجد امتدادًا للمشاريع الصحية التنموية التي ينفذها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن وتشمل مشروع تجهيز وإعادة تأهيل مركز الأمومة والطفولة في سقطرى، إلى جانب مشروع إعادة تأهيل مركز عمدهن الصحي في المحافظة، وتزويده بسيارة إسعاف مجهزة بالكامل.

ويدعم البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن عدة قطاعات حيوية في محافظة سقطرى اليمنية، أهمها قطاع المياه الذي نفذ فيه مشاريع إدارة الموارد المائية ووفّر من خلالها المياه عبر مشاريع حفر الآبار ومشاريع توزيع صهاريج نقل المياه، جنبًا إلى دعم قطاع التعليم من خلال إنشاء المدارس، وقطاع الطاقة من خلال إنشاء ودعم محطات الكهرباء، وقطاع النقل من خلال رصف الطرق الداخلية لمديرية حديبو، ودعمها بحافلات نقل سهّلت تنقلات الأهالي.