وسط إجراءات صارمة.. مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور ينطلق

سلامة المشاركين والعاملين وزوّار المهرجان تشكل أولوية قصوى بالنسبة للمسؤولين في نادي الصقور السعودي

نشر في: آخر تحديث:

ينطلق مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور في نسخته الثالثة، الذي ينظمه نادي الصقور السعودي بأرض المهرجان بملهم "شمال الرياض"، غداً خلال الفترة من 28 نوفمبر الحالي حتى 12 ديسمبر المقبل، بمشاركة نخبة من الصقارين السعوديين والدوليين.

وتقام النسخة الثالثة من المهرجان تنفيذاً لتوجيهات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المشرف العام على نادي الصقور، حيث يأتي مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور، في إطار حرص القيادة الرشيدة وسعيها للحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري للمملكة، ودعمه ضمن خططها لتحقيق رؤية المملكة 2030، وتعزيز ريادة المملكة في دعم الأنشطة الثقافية والحضارية وتثقيف الأبناء بتاريخنا وما فيه من القيم والعادات الأصيلة وحث المجتمع على الحفاظ عليها.

أولوية قصوى

وأكمل نادي الصقور السعودي، الجهة المنظمة للمهرجان، استعداداته لانطلاق الحدث الكبير وسط تشديد الإجراءات الاحترازية والصحية الخاصة بكوفيد-19، حيث أكّد النادي أن سلامة المشاركين والعاملين وزوّار المهرجان تشكل أولوية قصوى بالنسبة للمسؤولين في النادي.

وشدّد على أهمية الالتزام بجميع الاحترازات الصحية من قِبل جميع الموجودين في أرض المهرجان.

يُشار إلى أن مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور يعد الأكبر من نوعه على مستوى العالم، ويستهدف جميع فئات الصقور بالمشاركة في مسابقتَي الملواح والمزاين.

وتشارك في مسابقة الملواح 6 أنواع من الصقور، وهي "الحر، الشاهين، جير شاهين، تبع جير، قرموشة جير، جير بيور".

نظام إلكتروني

كما أُجريت القرعة من خلال النظام الإلكتروني، الذي يحدّد عشوائياً ترتيب الصقور في الأشواط، التي قُسمت على فئتَي المُلاك والمحترفين، للسعوديين والدوليين.

وبلغ عدد أشواط السعوديين التأهيلية في مسابقة الملواح، 35 شوطاً، منها 23 شوطاً للمُلاك، و12 شوطاً للمحترفين، أما بالنسبة للدوليين، فسيتم إعلان القرعة الخاصة بهم في مرحلة لاحقة، وهي 12 شوطاً للملاك ومثلها للمحترفين.

هذا ويتأهل إلى الأشواط التأهيلية للملواح سبعة مشاركين من كل شوط تأهيلي لمرحلة الكؤوس، ويتم تكريم الفائزين العشرة الأوائل من كل شوط يومياً، أما الأشواط النهائية التي تجرى تحت اسم كأس الملك عبدالعزيز، فستشهد استحداث شوط لصقور الإنتاج المحلي، للمرة الأولى في تاريخ المهرجان.