منح 4 جامعات سعودية تراخيص لتقديم برامج "التعليم الإلكتروني"

المركز الوطني للتعليم الإلكتروني كان قد منح الجهات المقدمة للتعليم أو التدريب الإلكتروني مهلة سنة لتصحيح أوضاعها لتتمكن من ممارسة نشاطاتها

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المركز الوطني للتعليم الإلكتروني في السعودية منح جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك فيصل وجامعة القصيم وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن تراخيص تقديم برامج التعليم الإلكتروني وفق ضوابط ومعايير المركز التي تم اعتمادها والبدء بتطبيقها مؤخراً.

وحصلت جامعة الملك عبدالعزيز على ترخيص لدبلوم المبيعات الاحترافي، والتسويق، والإدارة العامة، والبنوك والتأمين. من جهتها، حصلت جامعة الملك فيصل على ترخيص لدبلوم التسويق والمبيعات، والمصرفية والتأمين، والإدارة العامة. وحصلت جامعة القصيم على ترخيص لدبلوم التسويق الرقمي، وإدارة اللوجستيات وسلاسل الإمداد، والمحاسبة، والمبيعات. وأخيراً حصلت جامعة الأميرة نورة على ترخيص لدبلوم التسويق.

وقد أعلن المركز الوطني للتعليم الإلكتروني عن إطلاق خدمة التراخيص لجهات وبرامج التعليم والتدريب الإلكتروني في كافة الجامعات الحكومية والخاصة، والجهات التعليمية والتدريبية في المملكة. وقد تقدم عدد من الجامعات الحكومية والخاصة والجهات التعليمية والتدريبية والجهات الحكومية والخاصة المختلفة بطلبات للحصول على ترخيص المركز، وتجري حالياً الإجراءات المتعلقة بمنحها الترخيص اللازم.

وكان المركز قد منح الجهات المقدمة للتعليم أو التدريب الإلكتروني مهلة سنة -مضى منها أربعة أشهر منذ تاريخ نفاد لائحة التراخيص- لتصحيح أوضاعها بالحصول على ترخيص المركز، لتتمكن من ممارسة نشاطاتها التعليمية والتدريبية الإلكترونية، وفي حال لم يتم التصحيح لا يسمح لهم بممارسة التعليم أو التدريب الإلكتروني.

ويأتي تقديم خدمة التراخيص ووضع ضوابط ومعايير للتعليم والتدريب الإلكتروني بالمملكة ضمن جهود المركز لضبط جودة التعليم الإلكتروني في السعودية، كما هو منصوص عليه في تنظيم المركز الصادر بقرار من مجلس الوزراء.

وقد قام المركز بالعديد من الخطوات مؤخراً بهدف رفع مستوى جودة التعليم الإلكتروني وضبط ممارساته، خاصة مع التوجه العالمي المتسارع باتجاه هذا النوع من التعليم الذي أصبح ضرورة وخياراً استراتيجياً للمستقبل بعد جائحة كورونا.