أن تكون إعلامياً..

محمد حسن مفتي

نشر في: آخر تحديث:

قد يعتقد البعض أن طريق الإعلامي يسير معبدا مفروشا بالورد والزهور، فإن كان كاتباً فإنه يسطر أفكاره كيفما اتفق، أما إن كان مذيعاً أو محاوراً فإنه يقوم بالعمل المطلوب منه باعتباره ليس أكثر من موظف ورجل صاحب مبدأ وقضية، يعي جيداً جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه، ويدرك بوضوح مخاطر مخاطبة الجمهور العريض، الإعلامي هو مزيج من الثقافة الممزوجة بالوعي.

طريق الإعلامي طريق شاق ووعر، لا يبدأ من ضرورة أن يكون رفيع الثقافة دائم الاطلاع موسوعي المعرفة، ولا ينتهي بمجرد التزامه بمناقشة قضايا بلده وهموم مجتمعه، بل يتعدى ذلك إلى ما هو أهم، وهو طريقة تناول القضايا وطرحها على جمهور واسع متنوع الشرائح، وعليه أن يقوم بمخاطبة جميع شرائح المجتمع بسلاسة دون أن يخل ذلك بعمق القضايا التي يطرحها أو يقلل من أهمية الأفكار التي يثيرها.

قد يظن البعض أن ما يميز الإعلامي البارع هو اختياره لقضايا ساخنة مثيرة، أو قدرته على حشد التفاصيل الجذابة اللافتة للانتباه، غير أن الواقع هو أن القضايا المطروحة التي يتناولها الإعلامي ليست المعيار الوحيد للحكم على نجاحه أو فشله، ولكن طريقة التناول والطرح هي في حقيقة الأمر من تصنع الإعلامي الناجح، وبدون شك تعتبر الموضوعية والمصداقية والحيادية في الطرح دعائم أساسية لطرح القضايا المهمة والعاجلة على المجتمع.

الإعلامي الكفء ليس بوقاً زائفاً كل همه حشد الدعم لوجهة نظر محددة، بل هو ذلك المثقف الواعي الذي يطرح أمام الجمهور القضية ومعها الأدلة والبراهين التي تثبت صدق روايته، لذلك فالمجتمع الناجح الواعي بحاجة ماسة لإعلاميين يحترمون الجمهور ويحترمون ثقافته، فمهما بلغت قدرة الإعلامي على توظيف كلماته والمراوغة في طرح القضايا، فإنه لا يستطيع مغافلة أو طمس الحقائق أمام العامة، وهو ما لمسناه لدى الكثير من مشاهير الإعلاميين؛ ممن فقدوا مصداقيتهم بعد شهرة فائقة، حينما تهاوت أسهمهم أمام مجتمعاتهم عندما تم كشف ازدواجيتهم وتناقضهم.

ليس مطلوباً من الإعلامي أن يخرج لجمهوره بالأفكار المعلبة ليدسها بين كلماته لتنفذ داخل عقول القراء دونما تمييز، ولكن مهمة الإعلامي تتلخص في كونه ذلك البارع الحامل لمشاعل المعرفة، فهو يختار من بين الأحداث القضايا المهمة الجديرة بالمناقشة، ثم يبدأ عرضها بطريقة تتسم بالسهولة والعمق في آن واحد، وعلى نحو موضوعي محايد دون إغفال أو تجاهل لأية تفاصيل أو وقائع، ثم يتناول الأمر ببعض التحليل مازجاً الوضع الراهن بالأصل التاريخي ضمن السياق الأوسع للحدث نفسه وعلى جميع المستويات التي يتعلق بها، ليضيء أمام القارئ أو المشاهد أو المستمع الطريق، ومن ثم يتركه ليحكم بنفسه على ما تم طرحه، وليصل من خلال لرأيه الخاص ولقناعة مبنية على تحليله هو شخصياً.

من سوء الحظ أن نجد بعض القنوات الإعلامية -أو للأسف التجارية إن صح التعبير- تقوم باختيار موضوعات تحاول فيها تزييف الحقائق وتفترض مقدماً جهل المتلقي، من أجل توظيفها لتحقيق أجندة سياسية معادية، وهنا يبرز الفارق بين الإعلام الواعي والإعلام الرخيص، حيث يعمد الأول لاختيار القضايا الجادة التي توثر على أمن البلاد القومي، وينتقي الموضوعات المهمة التي تؤثر على حياة كل فرد في المجتمع، لتثقيف المجتمع وتصحيح المفاهيم الخاطئة التي قد تكون في مخيلة البعض.

الإعلامي الكفء لا يفرض رأيه، ولا يجتزئ الوقائع، لا يماطل أو يزيف ولا يتسول اهتمام القراء، لذلك فسلاح الإعلامي حاد قاصم، يصيب أعداء وطنه في مقتل ويدمي قلوبهم كما لو كان سلاحاً حقيقياً، فالإعلامي الذي يستحق أن يحمل هذا اللقب يجب أن يكون وطنياً مخلصاً لوطنه الذي احتواه وينتمي إليه، فالإعلام سلطة رابعة لا يجب أن يضطلع بمهامها إلا من يتمتع بالوعي والشفافية والمصداقية، فمصداقية الإعلامي كالزجاج الشفاف النقي، لو انكسر جزء ولو صغير منه، فإنه سينقل للعالم رؤية مشوهة متشظية مثلها مثل شظايا الزجاج المهشم والمشوه.

* نقلا عن "عكاظ"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.