عاجل

البث المباشر

علماء باكستان: ننتظر نتائج القمة الإسلامية الأميركية

المصدر: دبي – العربية.نت

أصدر مجلس علماء باكستان، الأربعاء، بياناً يعوّل فيه على نتائج القمة العربية - الإسلامية الأميركية في الرياض التي وصفها بـ"الهامة".

وجاء في البيان "إن العالم الإسلامي بأسره ينتظر على أحر من الجمر انعقاد القمة العربية - الإسلامية الأميركية الهامة في الرياض في 20 من مايو 2017، وإن مجلس علماء باكستان ينظر إلى مخرجات هذه القمة بكثير من التفاؤل والطموح بأن تعالج هذه القمة القضايا الأساسية التي يعاني منها العالم الإسلامي اليوم".

ويأمل #مجلس_علماء_باكستان من "هذه القمة التي تجمع بين خادم الحرمين الشريفين #الملك_سلمان وأكثر من أربعين من رؤساء الدول والحكومات ومنهم الرئيس الأميركي (دونالد ترمب)، أن تجد حلاً جذرياً لظاهرة #التطرف والإرهاب التي يعاني منها العالم الإسلامي والتي أودت بحياة عدد كبير من أبنائه، وأن تسفر هذه القمة التاريخية المنتظرة عن إنهاء سيول الدماء في الشام، التي تشرد أبناؤها ودمرت مدنها".

واعتبر أنه "آن الأوان لإيجاد طريقة لتحقيق توقعات هذا الشعب (السوري) المظلوم، وإنهاء الحكم الدموي لبشار الأسد، وكبح جماح الميليشيات الإيرانية والأجنبية في هذا البلد".

وقال رئيس المجلس، حافظ طاهر أشرفي، في البيان، إن مجلس علماء #باكستان "إذ يدعم موقف المملكة (السعودية) في عقد هذه القمة المنتظرة التي تؤسس لبداية جديدة من العلاقات بين العالم الإسلامي والغرب، يأمل أن يجد زعماء العالم الإسلامي المجتمعون في #الرياض بالتعاون مع القوى الدولية حداً للاعتداءات والتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول العالم الإسلامي وإنهاء دعمها للانقلابيين الحوثيين في اليمن ودعم النظام السوري وقتل المسلمين في العراق. ويؤكد أنه لابد من كبح جماح الأذرع الإيرانية في البلاد الإسلامية حتى يعود السلم والأمن لهذه المنطقة".

وأكد المجلس أن "جهود المملكة العربية #السعودية في إحلال السلام ومكافحة التطرف والإرهاب واضحة جلية، فقد أثبت الإرهاب أنه لا يمت للإسلام بصلة حين راح يهاجم أقدس مقدسات المسلمين وقبر النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، ولم تدخر المملكة العربية السعودية أي جهد للقضاء عليه وعلى آثاره في المجتمع الإسلامي. والآن إذ تدعو لهذه القمة تؤكد أنها ملتزمة باتخاذ جميع السبل الناجعة لهذا الهدف".

وقال: "إن شعوب المنطقة بأسرها في #سوريا والعراق واليمن وفلسطين وليبيا تتطلع إليكم أيها القادة لإنهاء معاناتهم التي امتدت أمداً طويلاً، ويأملون منكم أن تداووا جراحاتهم وتتوصلوا إلى حل لمشاكلهم وقضاياهم العادلة. كما تأمل شعوبنا أن يتم التوصل إلى حل جميع القضايا الخلافية بين العالم الإسلامي والعالم الغربي على أساس عادل وضمان أمن وسلامة المسلمين في جميع أنحاء العالم".

وأكد مجلس علماء باكستان "دعمه لانعقاد هذه القمة ويقف إلى جوار المملكة العربية السعودية في هذه المبادرة الكبيرة التي تحافظ على مكانتها كإحدى أهم الدول المؤثرة في القرارات العالمية والتي يعول عليها في حل قضايا الأمة".

إعلانات