عاجل

البث المباشر

أكبر مدينة ترفيه في العالم

مجتمعنا مجتمع شاب وكما أن هؤلاء الشباب في أمس الحاجة إلى فرص عمل وهي الأولوية بالنسبة لهم فهم في المقابل في حاجة إلى وسائل ترفيه محلية تساهم في استغلال وقت فراغهم والاستفادة من طاقتهم في مجالات مناسبة وبطرق ووسائل وفق الضوابط الدينية والعادات والتقاليد المحلية، وذلك بدلاً من لجوئهم للسفر إلى خارج البلاد وسط مناخ غير مناسب خصوصاً للعوائل فضلاً عن تأثير ذلك على الوضع الاقتصادي إذ يقدر حجم الإنفاق على الرحلات السياحية من السعودية قرابة 100 مليار ريال سنوياً، وهذا الإنفاق الذي يذهب للخارج اليوم من الأولى أن يبقى في الوطن، ولذلك استهدفت رؤية 2030 مضاعفة إنفاق الأسر السعودية على الثقافة والترفيه داخل المملكة من 2.9% إلى 6% وعمدت في هذا الإطار إلى العديد من الإجراءات إضافة إلى عقد اتفاقات مع شركات ترفيه عالمية لبحث إقامة مشاريع ومراكز ترفيهية مختلفة في المملكة.

قطاع الترفيه والسياحة ليس قطاعاً تكميلياً بل هو مطلب اجتماعي واقتصادي مهم، بل إنه ضرورة لإدخال البهجة والسرور والتفاؤل في النفوس وإخراجها من روتين العمل اليومي، والمملكة غنية بحضارتها وثقافتها، وهذا القطاع من شأنه أن يكون رافداً مهماً لفرص العمل لشباب الوطن كما أن من شأنه أن يساهم في إيجاد قنوات جديدة ومميزة للعوائل السعودية لقضاء وقت ممتع وشيق داخل الوطن ومع أبنائها بعيداً عن المرافق التقليدية الحالية كالمقاهي والمطاعم والأسواق والحدائق العامة، فإيجاد الترفيه وتحقيقه هو صناعة مهمة أهملت لدينا خلال العقود الماضية ولم يُلتفت لها لاعتقاد البعض بأن الترفيه يتعارض مع الاهتمام بقضايا رئيسية أخرى وتجاهلهم حقيقة أن الترفيه يتكامل معها بل قد يساهم في زيادة فرص العمل من خلال المشاريع التي تستحدث في مجالات الترفيه المختلفة.

السبت المقبل يدشن خادم الحرمين الشريفين -يحفظه الله- مشروع (القدية) وهو الواجهة الترفيهية والرياضية والثقافية الجديدة في المملكة، والتي سيتم إنشاؤها غرب العاصمة السعودية الرياض، وسيشهد حفل وضع حجر الأساس مجموعة من كبار المسؤولين وممثلي الشركات الإقليمية والدولية المتخصصة إيذاناً بإطلاق أعمال البنية التحتية في المشروع رسمياً والذي من المقرر الانتهاء منه في عام 2022. وسيحظى زوار المشروع بالعديد من الخيارات الرائعة للترفيه والأنشطة الرياضية والثقافية الموزعة ضمن منشآت مصممة بشكل مبتكر، وينتظر السعوديون أن تكون (القدية) عاصمة الترفيه الأولى في المملكة والعالم العربي والأكبر على مستوى العالم، إذ تصل مساحة المشروع 330 كم2 متضمنة أكثر من 10 أنشطة ترفيهية مختلفة.

هنيئاً للوطن ولشباب الوطن بهذا المشروع الحضاري العملاق الجديد والذي سيساهم في دفع عجلة التنمية المستدامة لما فيه خير الوطن والمواطن.

نقلاً عن "المدينة"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات