عاجل

البث المباشر

عبده خال

<p>روائي وكاتب سعودي</p>

روائي وكاتب سعودي

سرقة الحياء !

في مناسبة، وكان صاحبها شديد الخجل، وظهرت مطالب متعددة من قبل الضيوف، فلم يمانع من إعطائهم ما طلبوا، لينهض صوت من بين الأصوات المتداخلة:

- ما أخذ بسيف الحياء فهو حرام!

استمهلت صديقي (حسن أبو نورة) حينما نطق بالمثل السابق كي يعيد ترديده، فهي المرة الأولى التي أسمع فيها ذلك المثل، عدت باحثا عن القائل، فلم أصل إلى نتيجة سوى أنه قول مأثور.. وأراد البعض مقاربة القول المأثور على ما جاء في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: «لَا يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلَّا بِطِيبِ نَفْسٍ مِنْهُ»، وهي مقاربة ركزت على الجانب المادي بينما هناك مواقع كثيرة يتم فيها استخدام سيف الحياء.

ولو أردت البدء لتأسيس ما يؤخذ بالحياء، فسوف أبدأ من الخليفة عثمان بن عفان، فكتب السيرة تصفه أنه رجل حيائي، وأستغرب أن جميع الدراسات عن عثمان أو فتنة مقتله لم تشر إلى هذه النقطة، ولو تم التنبه لها لربما أخرجتنا من لوم الخليفة الثالث في تقريبه لأهله، إذ لو طلب من ذلك الخليفة العظيم حاجة لما استطاع مجافاة طالبها.

وعبر التاريخ ظلت هذه السمة ملازمة لبعض الناس، ولو تم رصد أي شخصية اتسمت بهذه الصفة فسوف نجد أن الأخطاء التي يتحملها صاحبها لم يفعلها إلا نتيجة سلب الباطل من حيائه.

وفي حياتنا اليومية كم من (حيائي) يتم سلبه مالا أو غرضا أو رأيا، ولا يجد منصفا يحميه من لصوص (سرقة الحياء) وإذا أردنا توسيع هذه السرقة، فسوف نجد كثيرا من القرارات التي نجابهها في الوزارات والشركات والمؤسسات هي تذبحنا بسيف الحياء... عندما يقال هذا نظام، بينما نحن نعلم أن الموظف متقاعس أو غير مهتم أو يدلس فلا يمنعنا من تصعيد المواقف إلا الحياء.

*نقلا عن عكاظ

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة