الجوانب الاجتماعية في مواكبة التغيير

يوسف القبلان

نشر في: آخر تحديث:

مرحلة التغيير الشاملة التي تمر بها المملكة في الطريق إلى رؤية 2030 استطاعت في فترة وجيزة أن تنطلق في عدة مسارات تنموية اقتصادية وإدارية وثقافية واجتماعية، لتلتقي في النهاية في نقطة الأهداف المشتركة.

هذه الأهداف ستخضع للتقييم وقياس الأداء، كما ورد في برنامج التحول الوطني. وإذا كانت الأهداف الاقتصادية والإدارية يسهل قياسها وفق آليات ومؤشرات محددة، فإن قياس ما يحدث من تغيير في المجالات الثقافية والاجتماعية ليس بالسهولة نفسها. في كل المجتمعات بعض الممارسات غير المقبولة، ومع ذلك يجد الناس صعوبة في التخلص منها. بعضها يستمر بمبرر أنها جزء من الثقافة والعادات والتقاليد. لا يوجد مجتمع مثالي على وجه الأرض، ولهذا وُجِدت الأنظمة والقوانين لتنظيم حياة الناس، وتوفير الأمن والعدالة والحياة الكريمة للجميع. التفكير الموضوعي والإيجابي يظهر لنا الصورة الجميلة للمجتمع، المتمثلة في غلبة السلوك الحضاري، وارتفاع مستوى الوعي واحترام الأنظمة، والتفاعل الإيجابي مع قضايا الوطن، والحرص على أمنه ووحدته واستقراره.

أستعرض في هذا المقال بعض الممارسات الاجتماعية التي نأمل ونتوقع أن تكون في طريقها إلى الانتقال إلى مرحلة جديدة إيجابية؛ لتواكب النهضة السعودية الجديدة. كما نشير إلى مؤشرات تغيير إيجابية، بدأت تظهر في مسيرة المرحلة الجديدة.

1 - السلوك المروري:

ما زال بيننا من يقود سيارته بتهور، لا يحترم أنظمة المرور، ولا حقوق الآخرين، مستعجل دائما في الوصول إلى مقصده. يرتكب الأخطاء بتعمد، ويشعر بلذة الانتصار. إحصائيات حوادث المرور مخيفة جدا، المؤمل أن تعدد وسائل النقل وارتفاع مستوى الوعي وتطور أداء وأنظمة المرور سيؤدي - إن شاء الله - إلى سلوك مروري متطور وقيادة آمنة.

2 - هدر الطعام: الكرم عادة حميدة، لكن المبالغة فيه ينتج عنها - في الغالب - هدر كميات كبيرة من الطعام، يكون مصيرها براميل النفايات. هذا ما يحدث في مناسبات الزواج، حتى في المناسبات الصغيرة. كمية الطعام دائما تتجاوز الاحتياج. هدر الطعام يحدث حتى في شهر رمضان، الذي تحول عند البعض إلى مناسبة غذائية وليس روحية.

3 - الحفاظ على الممتلكات العامة: لا تزال المحاولات مستمرة في إقناع الناس بالحفاظ على الممتلكات العامة. الحدائق العامة - على سبيل المثال - تعاني سلوك بعض مرتاديها. لم تكن وسائل التوعية كافية، فوصل الأمر إلى وضع غرامات على الممارسات السلبية. الطموح هو أن نمارس السلوك الحضاري كثقافة وليس خوفا من الغرامات.

4 – إدارة الوقت: أقصد بهذه الفقرة تحديدا ظاهرة السهر، وهي مرتبطة بشكل مباشر بالقدرة على إدارة الوقت واستثماره. السهر وتناول طعام العشاء في وقت متأخر لهما مضار صحية ونفسية واجتماعية، كما يؤثر في العمل والإنتاجية والتقدم المهني. ولأن الاعتراف بالمشكلة هو بداية الحل، فإن المتوقع حدوث تغيير اجتماعي في هذا الموضوع، يتفق مع فكر المرحلة الجديدة التي يمر بها المجتمع.

5 - ترشيد الاستهلاك: ترشيد استهلاك الكهرباء والماء هو أحد التغييرات المنتظرة. سلوك حضاري بدأ يمارسه كثيرون، ليس خوفا من الغرامات، ولكن شعورا بالمسؤولية، وحرصا على المصلحة العامة.

6 - رفض التطرف والعنصرية: من منطلق ديني وإنساني وأمني، يرفض المجتمع السعودي الفكر المتطرف، أو التمييز بين الناس لأي سبب. قد تظهر حالات شاذة يتم التعامل معها بالقانون، لكن الأصل هو المساواة والاعتدال والتكامل والتكافل ونبذ فكر الكراهية والتعصب والتصنيف بكل أشكاله.

7 - احترام النظام: احترام النظام سلوك حضاري، وهذا ما يحصل الآن في مرحلة ارتفع فيها الوعي، وتطورت أساليب وتقنيات الإدارة وطريقة تقديم الخدمات. كان طابور الانتظار على بساطته يمثل معضلة، وأصبح الآن من الماضي.

8 - نهاية قانون العيب: العمل الشريف لا عيب فيه. هذه هي الثقافة التي استعادها أبناء وبنات الوطن من ماضي الآباء والأجداد، فانطلقوا يعملون بقانون الفخر والمشاركة والإرادة والإبداع.

9 - الجوهر وليس المظهر: التغيير الشامل من المتوقع أن ينعكس على سلوك أفراد المجتمع إيجابيا في جوانب كثيرة، منها موضوع المظاهر والشكليات والألقاب التي يهتم بها البعض أكثر من اهتمامهم بالجوهر.

10 - المشاركة: من سمات المرحلة التنموية الجديدة للمملكة التركيز على تنمية الإنسان، واستثمار مواردها البشرية. من هنا جاء تمكين المرأة، وتنوع فرص العمل أمامها، ووصولها إلى المواقع القيادية لتكون شريكا فاعلا في البناء والتنمية. وفي هذا الإطار أيضا جاء استثمار إمكانات الشباب، والثقة بهم، واستثمار قدراتهم، وفتح مجالات العمل المختلفة أمامهم، ولهذا كانت بلادنا توصف بأنها مملكة الإنسانية؛ لما تقدمه المؤسسات الحكومية والأهلية والتطوعية من أعمال إنسانية داخل وخارج المملكة جعلها تستحق هذا اللقب.

*نقلا عن الرياض

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.