مثلث الشر: إيران..الإخوان المسلمون.. الجماعات الإرهابية

د.إبراهيم النحاس

نشر في: آخر تحديث:

جماعات وتيارات وتنظيمات وأحزاب تدعو للتطرف وتمارس الإرهاب، وتستخدم العنف بهدف التخريب والهدم، وتقتل الأبرياء الآمنين، وتسعى لزعزعة أمن واستقرار المجتمعات المسالمة والدول المعتدلة؛ وللأسف كل ذلك يمارس باسم الإسلام..

قبل عام من الآن، وخلال مقابلة مع مجلة «أتلانتيك» الأميركية، ونشرها موقع العربية في 3 أبريل 2018م، قال ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -: إن هناك ثلاثة أطراف رئيسة تمثل محور الشر في المنطقة، وتسعى لزعزعة الأمن والسلم والاستقرار الإقليمي والدولي وهي: إيران، وجماعة الإخوان المسلمين، والتنظيمات والجماعات والأحزاب الإرهابية بمختلف مسمياتها وأشكالها. إنه قولٌ مباشر لا يمكن تأويله، وعبارات واضحة لا يمكن تحريف تفسيرها عبَّر عنها الرجل الثاني في السياسة السعودية الذي لديه من المعلومات ما يجعله يقول ذلك، ويملك من مصادرها ما يجعله يحذر العالم أجمع من خطورة هذا المثلث المتطرف وعناصره الإرهابية. إنها سياسة الوضوح التي تأسست عليها السياسة السعودية في تعاملاتها، وسياسة الحزم والعزم التي مارسها قادة المملكة خلال تاريخها المديد في تسمية المسائل بأسمائها والتعامل مع الأحداث وفقاً لها.

وبعد عام من ذلك القول الكريم لسمو ولي العهد الأمين، توصلت الإدارة الأميركية إلى النتيجة ذاتها التي أكدت عليها السياسة السعودية حول عناصر مثلث الشر. فبحسب الخبر الذي نشره موقع CNN بالعربية في 8 أبريل 2019م، فإن إدارة الرئيس ترمب صنَّفت الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية خارجية. فقد جاء في نص الخبر: أن «أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية. وأكد الرئيس الأميركي أن هذه الخطوة غير المسبوقة، تظهر حقيقة أن إيران لا تدعم الإرهاب فقط، بل إن الحرس الثوري الإيراني يشارك ويمول ويستخدم الإرهاب كأداة في عملية إدارة الدولة. وأضاف ترمب قائلاً: إن خطة تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية، هو الأول من نوعه من قبل أميركا تجاه فرع من حكومة أخرى، لكنه يستند إلى أن تصرفات إيران تختلف بجوهرها عن تصرفات الحكومات الأخرى».

وقد أثبتت أحداث الإرهاب في الماضي والحاضر ومخططات الهدم والتخريب الموضوعة أن عناصر «مثلث الشر» تعمل لهدف واحد هو زعزعة الأمن والسلم والاستقرار في الدول المعتدلة والمتحضرة وهدم وتخريب وتفكيك المجتمعات المسالمة والمتمدنة. ولتحقيق تلك الأهداف الدنيئة والوضيعة واللاأخلاقية، قامت باستخدام الإرهاب بشتى وسائله كقتل الأبرياء والآمنين والمسالمين، وتفجير المنشآت المدنية والتجارية، وهدم المباني التي تقدم الخدمات الإنسانية، وتدنيس بيوت الله بالأسلحة المحرمة والأحزمة الناسفة لقتل المصلين. عناصر «مثلث الشر» اختلفت فقط في المسميات، ولكنها اتفقت في أهدافها ووثقت تحالفاتها ورسمت خططها وجندت عناصرها ودربت أفرادها على منهج التطرف والإرهاب والهدم والتخريب.

فإرهاب الدولة تمارسه إيران باسم الإسلام مُنذ أربعين عاماً: بدأته بتصفية شركاء الثورة وإرهاب أتباع التيارات القومية والفكرية والمذهبية في الداخل، وأزهقت أرواح مئات الآلاف من الأبرياء الآمنين في الخارج، وأرسلت أدواتها المتطرفة وميليشياتها الطائفية والعنصرية لهدم وتخريب المجتمعات المسالمة وتصفية الشرفاء في دول الجوار الإيراني، وبعثت عناصرها الإرهابية إلى أرض الحرمين الشريفين لتخويف ضيوف الرحمن الآمنين المطمئنين وقتل الحجاج والمعتمرين والزائرين في مكة المكرمة والمدينة والمنورة. الإرهاب باسم الجماعة تمارسه جماعة الإخوان المسلمين بشعارات إسلامية مُنذ تسعين عاماً: فأسست مناهج للفكر المتطرف، وجنَّدت كل ذي فكر عقيم وسلوك منحرف، واستخدمت الإرهاب كأداة فقتلت الأبرياء وخطفت الآمنين وفجَّرت المركبات والمباني، وأسست تنظيمات إرهابية موازية وجماعات فكرية متطرفة في عدد من المجتمعات العربية وغير العربية لتقضي على بنيتها الاجتماعية وتزعزع أمنها واستقرارها. الإرهاب باسم الإسلام تمارسه جماعة الإخوان المسلمين، وتنظيم القاعدة، وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وتنظيم القاعدة في اليمن، وتنظيم القاعدة في العراق، وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش»، وجبهة النصرة في سورية، وحزب الله في داخل المملكة، وجماعة الحوثيين، والمجلس الإسلامي العالمي «مساع»، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. جماعات وتيارات وتنظيمات وأحزاب تدعو للتطرف وتمارس الإرهاب، وتستخدم العنف بهدف التخريب والهدم، وتقتل الأبرياء الآمنين، وتسعى لزعزعة أمن واستقرار المجتمعات المسالمة والدول المعتدلة؛ وللأسف كل ذلك يمارس باسم الإسلام!

وفي الختام من الأهمية القول: إن المجتمع الدولي أمام مرحلة تاريخية لنُصرة الحق على الباطل، ودعم الأمن والاستقرار على حساب الهدم والتخريب، وتعزيز مبادئ وقيم حقوق الإنسان على حساب الفكر المتطرف وسلوكيات العنف، والعمل على نشر ثقافة الحوار بين الحضارات على حساب دعاة الصراع، والسعي إلى تعزيز خطاب التسامح على حساب خطاب الكراهية. مرحلة تاريخية يمكن تحقيقها إذا كانت الدول تؤمن بمبادئ حقوق الإنسان وتسعى لتطبيقها على أرض الواقع، وليست شعارات تستخدم في الخطابات الانتخابية أو لتسجيل مواقف سياسية أو للحصول على مصالح اقتصادية. مرحلة تاريخية تتحقق فقط إذا قررت جميع الدول محاربة الإرهاب والوقوف عملياً في وجه كل من يدعمه أو يؤيده أو يؤوي عناصره من الدول المعلوم دعمها للإرهاب كإيران؛ كما فعلت المملكة والولايات المتحدة. فهل ستقوم بقية دول العالم، خاصة دعاة حقوق الإنسان، إلى نصرة الإنسان في كل مكان من إرهاب إيران وتطرف ميليشياتها الطائفية والعنصرية؟ أم أن حقوق الإنسان يمكن تأجيل النظر فيها إلى حين تَحقُق المصالح؟!

* نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.