عاجل

البث المباشر

د. عبدالله الفرج

كاتب سعودي

40 ثانية لإنهاء إجراءات السفر

حديث مدير جوازات مطار الملك عبدالعزيز الدولي، بأن إجراءات الحجاج لن تستغرق أكثر من 40 ثانية، يعني أن المملكة قد قطعت شوطاً طويلاً في تقليص الإجراءات. وهذا أمر مهم من عدة نواحٍ، خصوصاً إذا لم تنحصر العملية على موسم الحج وتم تعميم هذه التجربة لتشمل كافة المجالات الإجرائية.

بالفعل فإن المملكة قد قطعت شوطاً كبيراً في إرساء الحكومة الإلكترونية، ما ساهم في تقليص الوقت اللازم لإنجاز الكثير من الإجراءات. ولذلك، إذا قارنا الأمس باليوم، نلاحظ فوراً مدى التقدم الذي حققناه في محاربة البيروقراطية. وهذا أمر مهم ومفرح في نفس الوقت.

ولكن إذا اعتمدنا على مقارنة الأمس باليوم وحده لقياس تطورنا، فإن ذلك سوف يكون أمراً مضللاً، سيلهينا عن تحقيق مزيد من التقدم في هذا المجال. والسبب يعود إلى أننا لسنا وحدنا في هذا العالم. فهناك العديد من بلدان العالم تسارع الخطى في نفس الاتجاه الذي نسير عليه. ولهذا فإنه لا يكفي لقياس نجاحنا أن نعتمد فقط على مقاربة الماضي مع الحاضر. فالتقارير العالمية التي تقيس تقدمنا في هذا المجال سوف تقارننا مع غيرنا. فإذا كان تصنيف هؤلاء الأخيرين في هذه التقارير، مثل تقرير «سهولة ممارسة الأعمال التجارية» أفضل منا، فإن المستثمرين سوف يتركوننا ويتوجهون إليهم. وهذه خسارة لنا.

ورغم ذلك فإن تجربة تقليص إجراءات دخول الحجاج إذا ما تم تعميمها على كافة مطارات المملكة وفي جميع الأوقات لتشمل كافة أنواع زيارات الأجانب، فإن ذلك سوف يحسن بالتأكيد موقعنا التنافسي، باعتبارنا من البلدان الأقل بيروقراطية في المطارات. وهذا من شأنه أن يروج لنا كبلد مرغوب السفر إليه، خصوصاً والمملكة مقبلة على نهضة سياحية. ففي الربع الأخير من عام 2022 سوف يتم الانتهاء من المرحلة الأولى لمشروع تطوير شاطئ البحر الأحمر بين مدينتي أملج والوجه. كما سوف يتم في العام المشار إليه، إنجاز المرحلة الأولى من إنشاء أكبر مدينة ترفيهية ثقافية ورياضية متنوعة على مستوى العالم، في منطقة القدية جنوب غرب العاصمة، والتي يتوقع أن تصبح عاصمة الترفيه المستقبلية الأولى من نوعها بالمملكة، والأكبر على مستوى العالم. كذلك فإن مشروع مدينة نيوم عابرة الحدود، قد بدأ من الآن يستقطب السياح بعد تدشين خادم الحرمين الشريفين له. فهذه كلها مشروعات ضخمة تحتاج إلى تدفق السياح عليها حتى ترتفع جدواها الاقتصادية. و40 ثانية لإنهاء إجراءات دخول القادمين إلى المملكة سوف تشجع على ذلك بكل تأكيد.

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات