عاجل

البث المباشر

الملحقية السبب!

في مقال سابق بعنوان «المشرف المثالي في الملحقية» سردت بعد النقاط التي يتحلى بها المشرف الدراسي خلال عمله في الملحقية. ووردتني بعض الآراء والتساؤلات من بعض الأصدقاء عن صفات المبتعث المثالي، والتي سأتطرق إليها في السطور القادمة.

يزور الملحقية الثقافية يوميا عدد من المبتعثين لمراجعة المعاملات التي تلبي احتياجاتهم الأكاديمية في بلد البعثة. دوما تتردد جملة «الملحقية السبب» في سياق مشكلة واجهها المبتعث، وأن الأمور تتعقد وتأخذ منحنى غير مألوف وغير عقلاني بسبب مرئيات الملحقية، وفي أغلب الأحيان يوضع اللوم والعتب على الملحقية في حال لم تلبى رغبة المبتعث. وتتفهم الملحقية هذه الآراء وتعتبرها نقطة انطلاق نحو التعديل والتطوير للأفضل في الإجراءات التي تخص الشأن الأكاديمي والدراسي، لكن كثيرا جدا من الرغبات للمبتعثين تكون متعارضة مع لوائح وضوابط الابتعاث.

ترتكز الملحقيات في الخارج على معالجة الشؤون الدراسية وفق لوائح وضوابط الابتعاث في التعاملات الأكاديمية لتلبية احتياجات المبتعثين، هذه اللوائح والضوابط وضعت لتقنين الاحتياج التعليمي للمبتعث خلال فترة ابتعاثه في الخارج، ويترتب على ذلك الصلاحيات الممنوحة للملحقية لمعالجة الطلبات للمبتعثين. فمثلا مبتعثو الجامعات السعودية يتم الحكم في 90% من طلباتهم الدراسية عن طريق جهة ابتعاثهم، وليس عن طريق الملحقية، وشأن الملحقية في المعالجة يقتصر على المتابعة، وإشعار جهة الابتعاث، وتنفيذ مرئياتها بحسب النظام.

كذلك السفر والعودة إلى الوطن لهما ضوابط فيما يخص المدة المسموحة لطلب التذكرة، وهي قبل نهاية البعثة بستة أشهر، وحضور المؤتمرات والدورات التدريبية أيضا. لذلك دوما تكون النصيحة بأهمية الاطلاع على لوائح الابتعاث التي تخص الطالب للمبتعث؛ ملحة.

قد يخطئ المشرف الدراسي في الملحقية، وذكرت في مقال سابق بعنوان «المشرف المثالي في الملحقية الثقافية» أسباب حدوث هذا القصور في أداء بعض المشرفين، لكن نادرا ما تصدر شكوى من المبتعث المثالي، وسأذكر بعض النقاط والصفات لسبب تسميتي له بالمبتعث المثالي:

- قراءة لوائح وضوابط الابتعاث الموجودة على موقع الملحقية وموقع وزارة التعليم الالكتروني.

- الاستعداد للطلب الأكاديمي قبل مدة كافية لمعالجة الطلب، فبعض الطلبات تجري معالجتها ودراستها من قبل جهة الابتعاث وتحتاج وقتا للبت فيها.

- الاطلاع باستمرار على أنظمة الهجرة والمتغيرات التي تطرأ عليها من وقت لآخر.

- النصيحة الأكاديمية التي يقدمها الزملاء والأصدقاء لا بأس بها، لكن يستحسن أخذ المرئيات من أصحاب الاختصاص، حيث إن الأحكام تختلف من حالة إلى أخرى.

- الحرص على إنهاء الدرجة في الوقت المحدد والنظامي.

- عمل خطة للاحتياج الأكاديمي قبل بدء المرحلة التعليمية، مثال: الرحلة العلمية، الاحتياج إلى التمديد، المشاركة في المؤتمرات.

- الحرص على عدم إثارة المشاكل الدراسية في الجامعة أو مع المشرف الدراسي في الجامعة.

تحرص الملحقيات على تلبية احتياجات وخدمة المبتعثين، ولولا وجود مبتعثين لما وجدت الملحقيات في الخارج، ويجب أن نعلم أن الحرص على الحصول على الدرجة العلمية عامل مشترك يعمل عليه المبتعث بجدية وتعين على تحقيقه الملحقية.

*نقلاً عن "مكة"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات