عاجل

البث المباشر

سمر المقرن

كاتبة وصحافية سعودية

إسراء غريب.. بين شياطين الجن والإنس!

منذ الساعات الأولى التي ظهرت فيها قضية الفتاة الفلسطينية إسراء غريب وأنا أتابع وأشعر بحالة غليان داخل رأسي، وأريد أن أكتب، لكنني فضلت أن أتابع وأراقب حتى تتضح كافة جوانب القضية من جهة، وكذلك حتى أهدأ قليلاً لأنني لا أحب الكتابة في لحظات الانفعال، والحقيقة أنني وبعد مرور عدة أيام على القضية لم أهدأ ولن أهدأ حتى أرى المجرمين قد ساروا إلى درب العدالة.

بداية قصة إسراء غريب أتت من إحدى قريباتها التي فجرّت بركاناً لعبت فيه تحت تأثير الغيرة كما يتضح من التسجيلات الصوتية بينها وبين الشهيدة، تلومها وتتوعدها لأنها خرجت مع شاب كان قد تقدم لخطبتها والتقته في مكان عام بموافقة والدتها، قامت الفتاة معه عبر سناب شات وإرسال الفيديو إلى عدد قليل من صديقاتها وقريباتها ليفرحن معها بالعريس القادم، لكن قريبتها التي ينهش فيها الشر وتأكلها الغيرة والحسد، لم تتوقف عند هذا المشهد بل قامت بالوشاية والتحريض وكأنها أمامي «البسوس» التي أشعلت حروباً لم تتوقف سنوات طوال راح وقتها ضحايا لا ناقة لهم ولا جمل في تلك الحرب.

قريبة إسراء غريب كانت فتيل الفتنة، لتموت الفتاة التي لا يتجاوز عمرها الحادي والعشرين ربيعاً بجريمة قتل بشعة تحت مسمى «الشرف» والواقع يقول إن من يفعل هذا هم «عديمو الشرف»..!

الفتاة المغدورة تعرضت لسلسلة من التعذيب قبل أن تفارق الحياة، فبعد تعرضها للضرب المبرح الذي تم على أثره كسر في عامودها الفقري، ظهرت مجدداً على التواصل الاجتماعي وهي تحمل أمل الشفاء، دون أن تتعرض للجناة، بل كانت تردد في إحدى التسجيلات المسربة أنها تحب والدها، ولو أنها لم تصمت من البداية ومنذ حادثة الضرب الأولى نجت بنفسها لما فارقت الحياة، لكنها بقيت تضخ المحبة وترتفع بأجنحة الأمل نحو الحياة، فقامت بالتستر على الجناة، إلى أن فضحهم صراخها في المستشفى جراء اعتدائهم عليها، ويبررون هذا بأنه ناتج عن شياطين الجن..!

هذا الهوس الذي يملأ العقل العربي بالخرافات ورمي التهم على شياطين الجن، هو نفس الهوس بأن الشرف والعفة في جسد المرأة فقط! بينما شياطين الجن لم يؤذونا في حياتنا كما يؤذينا شياطين الإنس!

لا أحد يعرف إسراء غريب إلا بعد أن فارقت الحياة، لتكون حكايتها ليست لعنة فقط على القتلة، بل هي انتفاضة حقيقية ضد الموروث المتهالك في العقل العربي، وقضايا الشرف المنتشرة في أصقاع منطقتنا، على أن تتوقف، بل يجب أن تتوقف كل الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة بسبب النظرة لها بأنها عيب وعار! ويترك كل شيء للقضاء الشرعي وما يحكم فيه.

*نقلا عن الجزيرة

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات