عاجل

البث المباشر

علي الصحن

كاتب رياضي

المنتخب والهلال!

مع كل إذاعة لقائمة جديدة للمنتخب الأول تخرج أصوات مشككة في الاختيار، وفي كل مرة تعمد لنفس الأسلوب والتوجه، يحدث ذلك رغم تغير الاتحادات والمدربين والأجهزة الإدارية والمشرفين على المنتخب.

في كل مرة أيضاً تكون الصورة واضحة، والعاقل خصيم نفسه، لكن تلك الأصوات أخذت خطاً وتلبست قناعة ويبدو أنها غير قادرة على الخروج من عباءتها!!

عجباً لهم كيف يتناقضون ولا يخجلون!!

عندما تضم القائمة لاعبين من الهلال يقولون: إنهم يجاملون الهلال بضم أكبر عدد من لاعبيه.

وعندما يغيب لاعبو الهلال يقولون: إنهم يجاملون الهلال بعدم ضم لاعبيه للمنتخب!!

حتى عندما يخرج اللاعب مصاباً، لا يتورعون من اتهامه والتشكيك بحقيقة إصابته!!

والألوان حتى الألوان.. دسوا أقلامهم فيها ونعتوا المنتخب بالكحلي!! لأن هذا اللون قريب من اللون الأزرق.

عجباً لهم بالفعل!

عندما يفوز المنتخب يشيدون به، وعندما يخسر يقولون إنه الهلال، والغريب هنا هو صمت اتحاد الكرة وكأن الأمر لا يعنيه وأنه مجرد سجال بين أصحاب ميول مختلفة!!

من نافلة القول إن لاعبي الهلال هم الأفضل، ولأنه «ليس كالحال دليلاً على صدق المقال»، فلا أدل من قدرة الفريق على مواصلة مشواره القاري، حيث لا يسمح النظام إلا بمشاركة أربعة من لاعبيه الأجانب، وهو ما أثر بوضوح على فرق أخرى تأثرت بغياب لاعبيها الأجانب وكونها لا تملك اللاعب المحلي الذي يصنع الفارق. ولا أدل أيضاً من مواصلة الفريق انتصاراته في الدوري رغم أن لاعبيه الاجانب يشاركون كبدلاء أو لا يحضرون بالكلية في بعض المباريات. حتى أولئك المتناقضين لا بد أن تجد لهم رأياً شارداً بأن نجوم الهلال هم الأفضل، والمنافسة أيضاً تؤكد أن فرقاً كان الهلال يهزمها بالأربعة والخمسة، استطاعت مجاراته بعد زيادة عدد اللاعبين الأجانب في المنافسات المحلية.

هنا لا نريد منهم الاعتراف بأفضلية الهلال، فدونهم وذلك خرط القتاد، وقد اعتادوا على التشكيك بالفريق وإنجازاته والتقليل منها سنوات طوالا، فلم يزدهم ذلك قيد أنملة ولم ينقص من الهلال ولو أقل من ذلك.

المطلوب منهم احترام مشاركة الأخضر والقائمين على الأخضر والمدرج الأخضر، وهم ليسوا بحاجة لمن يرد عليهم ويعلمهم الحقيقة، اليسوا من يقول عندما تضم القائمة لاعبين من الهلال: إنهم يجاملون الهلال بضم أكبر عدد من لاعبيه، وعندما يغيب لاعبو الهلال يقولون: إنهم يجاملون الهلال بعدم ضم لاعبيه للمنتخب؟ فأين هي المجاملة هنا، ولماذا لا يكون لهم رأي واحد حتى يصدقوه هم قبل غيرهم!!

كل الدعاء بالتوفيق للأخضر في مشواره القادم بغض النظر عن الأسماء التي تشاركه، الأهم أن يعود للانتصارات، ويخطف ورقة التأهل للمرحلة المقبلة.

نقلاً عن "الجزيرة"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات