عاجل

البث المباشر

إبراهيم العمار

صحافي سعودي

منافسة بين الأطفال والكبار

في العام 1999م فَوَّت أكثر من مليوني موظف عملهم ليشاهدوا فيلم "حرب النجوم: الشر المجهول".

هذا جزء من النجاح الضخم لسلسلة حرب النجوم التي أتى بها جورج لوكاس، وعشاق السلسلة مجنونون بها كما ترى، حتى إن أماكن العمل يئست من أن تحث الموظفين على البقاء في عملهم يوم الافتتاح، وبعض الشركات رضخت للواقع وأغلقت أبوابها ذاك اليوم!

عشاقها يلبسون ملابس أبطالها باستمرار في الحفلات والمهرجانات، يتمثّلون بأقوال شخصياتها وحِكم "يودا"، يفتخرون بمتابعتهم وولائهم حتى لو بلغوا الستين من العمر، قال أحدهم: لقد استخدمت علبة مناديل كاملة من بكائي الفرِح لما رأيت المقدمة الدعائية لفيلم حرب النجوم الجديد. آخر قال: لم أرَ زوجتي بهذه السعادة ولا حتى يوم زواجنا. هذا يقولونه علناً وفخراً! تبلغ أرباح السلسلة كاملة أكثر من 6 مليارات دولار، لكن هناك معلومة ذكرها جورج ذات مرة لكنه لا يكررها، وهي أن السلسلة موجهة أصلاً للأطفال. سيستشيط جمهورها غضباً لو عرفوا، فهم مهووسون (بعضهم يحفظ كل سطر وكل كلمة في كل الأفلام الثلاثة الأساسية!)، ولكن جورج وضع تلميحات، منها شخصيات إيواك وغيرها الواضح أنها تخاطب أطفالاً، إلا أن نجاح السلسلة تجاوز ذلك ولم تعد حكراً على الصغار.

الكلمات المتقاطعة سارت على نفس الطريق، فهي أيضاً أُخِذَت من لعبة أطفال اسمها المربع السحري، كانت معروفة في القرن التاسع عشر، واخترع الأميركي آرثر وين اللعبة بشكلها الحالي العام 1913م في مجلة "العالم" بهيئة متواضعة، وسموها تمريناً ذهنياً، وأحبها الناس، وأخذت تظهر في صحف أخرى حتى صارت جزءاً من الكثير من المجلات والصحف، وظهرت في لغات أخرى كالعربية والفرنسية والألمانية، لكن ليس في اللغات التي لا يصلح فيها تركيب الحروف بهذه الطريقة كاللغة الصينية (ماندارين).

ألعاب الفيديو والكمبيوتر أيضاً من أبرز أوجه هذه الظاهرة، واسأل الكثير من الزوجات اليوم ممن يتذمّرن أن أزواجهن قد أهملوهن ويمكثون معظم الوقت منعزلين بالساعات أمام أوفرواتش وفيفا ودوتا وفورتنايت.

لنترك شيئاً للأطفال!

*نقلا عن الرياض

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات