البطاقة السحرية وتقليل الكاش

إبراهيم محمد باداود

نشر في: آخر تحديث:

تواصل مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) جهودها المتواصلة من أجل تحقيق أحد أهدافها الإستراتيجية بشأن التعامل بالنقد (الكاش) وذلك عبر توفير كل الوسائل الممكنة للتعاملات النقدية الالكترونية وتوسيع شبكة نقاط البيع ورفع الحد الأدنى لتعاملات السداد عبر (مدى) لتمكين الاستخدام بشكل أكبر وتوسيع نطاقها إضافة إلى سعيها في خفض حد السحب اليومي من أجهزة الصرف ورفع حد التعاملات اليومية عبر أجهزة نقاط البيع في قطاعات التجزئة بما في ذلك محطات البنزين وغيرها من الأماكن الاستهلاكية ومثل هذه الجهود سيكون لها أثر إيجابي كبير في محاربة التستر والتهرب الضريبي ونقل وغسيل الأموال وكل ذلك سينعكس بشكل إيجابي على الاقتصاد الوطني.

استخدام نقاط البيع يساهم أيضًا في توفير الوقت والجهد كما يساهم في تجفيف قنوات الفساد ومنع النصب والاحتيال والتزييف في العملات النقدية وانتشار الشفافية، كما يمنع حدوث بعض الأخطاء المحاسبية سواء فيما يتعلق بالسداد أو غيرها من الأحداث التي تقع نتيجة عدم وجود سندات استلام أو عدم وجود سندات القبض أو غيرها من الأخطاء المحاسبية التي تحدث في التعاملات المالية خلال تداول النقد وخصوصًا في المعاملات التجارية، كما يتواكب مع تقنين انتقال الأموال باستخدام التقنية الحديثة وخصوصًا التطبيقات المختلفة الموجودة في أجهزة الهواتف المحمولة.

الدفع الإلكتروني من خلال بطاقة موجودة في الجيب يتم تطويره يومًا بعد يوم ففي حين كانت البطاقة في السابق تقوم بإدخال رقم سري لكل معاملة فمؤخراً يمكنك السداد بدون هذا الرقم السري (لأي معاملة أقل من 100 ريال) بل ويمكنك السداد حتى لو لم تحمل تلك البطاقة من خلال إنزال تطبيق على هاتفك وتضع الهاتف على جهاز نقاط البيع للدفع وكل تلك التسهيلات وغيرها من التسهيلات كثير قادم لتقليل الاعتماد على النقد قد يجعل السيطرة على المصروفات الشخصية أمراً صعباً للبعض خصوصًا وإن بعض بطاقات الصرف والرسائل النصية المرتبطة بها قد لا تعطيك ما هو متبقي من رصيدك فمع سهولة الدفع بالبطاقة قد تجد بأن رصيدك في البنك على وشك الإنتهاء وأنت لا تدري.

عدم الاعتماد على النقد واستخدام نقاط البيع يجب ألا يجعلنا ننسى بأن تلك البطاقات مرتبطة برصيد محدود في البنك فهي ليست بطاقات ائتمان بل بطاقة خصم مباشر من الرصيد، فعلينا باستمرار ألا نتسرع ونتوسع بشكل كبير في استخدامها وأن نفكر جيداً في تلك البطاقة السحرية والتي قد تخفي رصيدك في البنك في دقائق في حال عدم السيطرة والتحكم فيها مما سيجعلك تتمنى لو أن تعود للكاش لتعد كل ريال يخرج من محفظتك وترشد الإنفاق وتحافظ على مدخراتك.

نقلا عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.