العشرون.. «حلم» يكتمل

عائشة عباس نتو

نشر في: آخر تحديث:

أحيانًا أستعيد أهم الأحداث في حياتي، تأخذني الذكرى وتحتضنني الأحداث إلى أماكن محفورة في داخلي.

من منَّا لا يفرح برئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين اعتباراً من الأول من ديسمبر حتى نهاية نوفمبر 2020، يتخللها انعقاد القمة يومي 21- 22 نوفمبر 2020، وكلنا يدرك أن المجموعة عبارة عن منتدى تأسس سنة 1999 بسبب الأزمات المالية العالمية، إذ يُمثِّل ثلثي التجارة في العالم، كما يُمثِّل أكثر من 90 بالمئة من الناتج العالمي الخام في التسعينيات.

وتهدف مجموعة العشرين إلى الجمع الممنهج للدول الصناعية، بغية نقاش قضايا أساسية في الاقتصاد.

ولأن الزمن أصبح سريعًا، ها أنا ما زلت أمارس لعبة التذكُّر، وكيف كُنَّا فخورين بانضمامنا لمجموعة العشرين، التي نترأسها اليوم، وكيف كانت الأحاديث حولها في الإعلام والمنتديات، بينما نعيش هذه الأيام ومجموعة العشرين ضيفة على الوطن لمدة عام، ومن ثم سنكون شهودًا على أخبار المنتديات وورش العمل في الاقتصاد والمال والأعمال وسنتابعها أولاً بأول عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الإنترنت والفيس بوك وتوتير وغيرها.. وكل تلك البرامج والتطبيقات أتاحتها التقدُّم التكنولوجي في مجال الاتصال الإلكتروني لتصلنا الأخبار الاقتصادية السارة لمجموعة العشرين.

نعم.. السعوديون فرحون مستبشرون خيرًا بهذه الاستضافة لهذه البلاد الطيبة.

*نقلا عن "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.